fbpx

امباركة بوعيدة: الحماية الاجتماعية أولوية ولبنة لبناء مغرب قوي ومغرب الثقة بين المواطن والمؤسسات


أكدت امباركة بوعيدة، عضوة المكتب السياسي لحزب التجمع الوطني للأحرار، أمس الجمعة في لقاء مراكش ضمن فعاليات الجولة الوطنية لتقديم برنامج الأحرار، على أن الحماية الاجتماعية هي الأساس والأولوية ولبنة لبناء مغرب قوي ومغرب الثقة بين المواطن والمؤسسات الحزبية والدستورية.

وأضافت بوعيدة التي خصصت كلمتها للحديث عن تفاصيل التزام حزب “الأحرار” في برنامجه بالحماية الاجتماعية قائلة: “نحن في التجمع نفتخر بالمشروع الملكي الاستراتيجي الكبير، التغطية الصحية، ونحن مستعدون للمشاركة بقوة في تنزيله الصحيح والمساهمة بأفكار جديدة في هذا الورش”.

وأكدت امباركة بوعيدة أن كلفة المرض اليوم باتت نقطة ضعف كبيرة لدى فئات المجتمع، كما أن أغلب المغاربة يشتغلون في القطاع غير المهيكل، مردفة “لذا يجب توفير الحماية الاجتماعية والتغطية الصحية للجميع”.

وبخصوص “مدخول الكرامة”، أوضحت بوعيدة أن الأمر يتعلق بإجراء مهم في برنامج الأحرار، ويهم هذا المقترح منح 1000 درهم شهريا للأشخاص المعوزين الذين يبلغون 65 سنة فما فوق، ولديهم احتياجات كثيرة من قبيل الصحة والسكن والكرامة.

واعتبرت المتحدثة نفسها أن الرقم الذي أصدرته إحدى الإحصائيات، والذي يهم 1,7 مليون مغربية ومغربي من ذوي الاحتياجات الخاصة، رقم مرتفع جدا، مضيفة أن الكثير من هذه الحالات يمكن تفاديها لو كان هناك مواكبة صحية للأسرة والأم الحامل والجنين قبل وبعد الولادة.

وفي هذا الإطار، أشارت إلى أن المواكبة الصحيحة لذوي الاحتياجات الخاصة في برنامج الأحرار، تهمّ بالأساس توفير الدعم المالي للجمعيات (170 مليون درهم) ورفع قدرات المؤطرات والمؤطرين.

ويلتزم حزب الأحرار أيضا، تضيف بوعيدة، بدعم المولود الأول، شرط أن يكون هناك تتبع للفحوصات المجانية والتتبع الطبي للأم والجنين، مشيرة في نفس الوقت إلى أن منحة الأطفال في إطار دعم الأسر في برنامج الأحرار يبقى رهينا بمتابعة الدراسة والاهتمام بالصحة.

وفي الختام، خلصت بوعيدة في كلمتها إلى القول “إلا بغينا نكونو واقعيين خصنا نزلو هاد الإجراءات في ظرف 5 سنوات باش نحققو تغيير أكبر ونوعي وقفزة نوعية للمغرب”.





Source link

2020 © التجمع الوطني للأحرار - جميع الحقوق محفوظة
العربية