fbpx

أبو الرحيم: تدشين نفق الموحدين الأطول أفريقياً حدث تاريخي بالمملكة


قال محمد أبو الرحيم نائب عمدة مدينة الدار البيضاء المكلف بالنقل العمومي بالجماعة إن تدشين نفق الموحدين بالعاصمة الاقتصادية الدار البيضاء، حدث تاريخي في المدينة والمغرب ككل.

وأضاف أبو الرحيم في تصريح لموقع الحزب، أن النفق يعد الأطول على المستوى الوطني والإفريقي، موضحاً أنه يمتد على مسافة طولها 2270 مترا، بما فيه 1817 متر تحت أرضي، وسيسمح بمرور 53 ألف مركبة في اليوم الواحد.

وأشار أبو الرحيم إلى إن توقيع اتفاقية إحداث هذا النفق جرت في أكتوبر 2014، وتدخل ضمن مخطط تنمية الدار البيضاء، وأضاف أن دراسة إنجازه إنطلقت في يناير 2015، بينما كان متوقعاً الإنتهاء منها سنة 2020.

ويعلل نائب العمدة هذا التأخير، بما عرفه المغرب والعالم من انتشار وباء كورونا، والذي تسبب في توقف الأشغال، وتأخرٍ في استيراد بعض الأجهزة.

ويقع نفق الموحدين في منطقة كثيفة تشهد تطوراً عمرانياً كبيراً من 53 ألف مركبة في اليوم و4500 مركبة في ساعة الذروة، سيمكن هذا النفق المخصص للعربات ذات الوزن الخفيف من تقليل الاختناقات المرورية على مستوى شارع الموحدين وشارع سيدي محمد بن عبد الله ومحج زايد واحمد وينتهي بشارع الجيش الملكي بعد ملتقى الطرق زلاقة.

وبلغت التكلفة الإجمالية لإنجاز هذا النفق، في ظرف 48 شهرا، ما يقارب 860 مليون درهم، بمساهمة كل من وزارة الداخلية (المديرية العامة للجماعات الترابية) ب 310مليون درهم، وجماعة الدار البيضاء ب60 مليون درهم، ووصال كابيتال آسيت ب 250 مليون درهم، وشركة المنار للتنمية ب240 مليون درهم.

وتم تجهيز هذا النفق بأحدث جيل من المعدات المطابقة للمعايير الدولية، منها 88 كاميرا ثابتة ومتحركة تضمن سلامة المستعملين، و36 مروحة ثنائية الاتجاه، و600 مصباح كشاف ليد، و8 مخارج للطوارئ، ونظام للكشف عن الحرارة، و84 وحدة لمكافحة الحريق وكاشفات التلوث، كما تم تركيب نظام هاتف sos ونظام صوت وإشارات إلكترونية برسائل متغيرة.





Source link

2020 © التجمع الوطني للأحرار - جميع الحقوق محفوظة
العربية