fbpx

صوح يوجّه نداءً للتجار والمهنيين والصناع للتصويت بكثافة للأحرار في انتخابات الغرف المهنية


وجه أحمد صوح، رئيس المنظمة الوطنية للتجار الأحرار، نداء إلى كل المهنيين والتجار والصناع للتصويت بكثافة على مرشحي حزب التجمع الوطني للأحرار في انتخابات الغرف المهنية.

وقال صوح في مقطع فيديو في اليوم الأخير من الحملة الانتخابية للاستحقاقات الخاصة بالغرف المهنية: “هذا نداء إلى جميع التجار والمهنيين والصناع.. للتصويت وبكثافة..”، مضيفا “اليوم من الواجب الوطني التوجه لصناديق الاقتراع للتصويت على المرشحين الذين تختارونهم”.

وتابع صوح: “حزب التجمع الوطني للأحرار قدّم مرشحين يمتازون بالنزاهة والمصداقية والثقة والقدرة على تنزيل الهموم التي نتشاركها جميعا”.

وأضاف “الإخوة المهنيون.. يجب أن تكونوا في الموعد يوم غد الجمعة في مكاتب التصويت، للتصويت بقوة وبكثافة على مرشحي حزب التجمع الوطني للأحرار، رمز الحمامة والثقة والمستقبل الزاهر إن شاء الله”.





Source link

“الأحرار” يلتزم في برنامجه الانتخابي للغرف المهنية بالنهوض بالقطاع التجاري من خلال عدة التزامات


قدّم حزب التجمع الوطني للأحرار برنامجه الطموح لمختلف القطاعات المعنية في إطار الاستحقاقات المهنية لـ 06 غشت 2021، وذلك في إطار شعار “من أجل غرف مهنية فاعلة ورافعة للتنمية الجهوية”.

وفي هذا الصدد، جاء برنامج “الأحرار” الإنتخابي لغرف التجارة والصناعة والخدمات تحت شعار ” كفاءة، تجربة، القدرة و الفعالية “.

وكشف الحزب عن رؤيته لقطاع التجارة، التي خلص إليها من خلال الإنصات والتفاعل والتشخيص التشاركي وعقد لقاءات تشاورية مع المهنيين، لإعداد برنامج يقدم الإجابات على إنتظارات التجار كما ينسجم مع برنامج حزب التجمع الوطني للاحرار.

وهكذا، كشف الحزب عن أهداف البرنامج المتمثلة في المساهمة في تحقيق مستويات أفضل للنمو الاقتصادي والاجتماعي المستدام، وضمان الالتقائية بين مختلف البرامج التي تستهدف القطاع، والعمل على إدماج كافة الفئات الاجتماعية في العملية التنموية، بما يضمن مشاركة مكونات المجتمع في العملية التنموية، وانخراط كافة الأطراف في نحت معالم المسار التنموي للقطاع التجاري.

أما بخصوص الالتزامات، فقد حددها الحزب أولا في التنزيل السليم للحماية الاجتماعية، من خلال توسيع نطاق التغطية الصحية و الرعاية الإجتماعية و تحقيق التكامل و المساواة في العلاج و ضمان إستمرارية الخدمات، مع إعتماد المرونة والبساطة في التدبير وتمكين مختلف الفئات المهنية من الولوج وفق إمكانيتهم و دخلهم الغير قار.

إضافة إلى إصلاح القطاع الصحي وتعزيز حكامة المنظومة الصحية وتعزيز الرأسمال البشري الصحي، واستحضار البعد الإجتماعي وتحسين ضروف ومستوى عيش التجار والمهنيين، وإحداث مؤسسة الاعمال الإجتماعية للتجار و المهنيين بشراكة مع القطاع الخاص.

أما الالتزام الثاني، فيتمثل في جعل النظام الضريبي رافعة للتنمية الإقتصادية وليس فقط آلية لتعبئة الموارد، من خلال إجراءات تهم بناء الثقة بين مديرية الضرائب والملزمين، وإعداد سياسة جبائية عادلة ومنصفة وعدالة تنموية مجالية، وتشجيع الإستثمار العمــومي، تشجيع المقــاولة التجارية والصناعية والخدماتية وتشجيع الإستهلاك.

وأيضا، التسريع بإصدار القانون الإطار الذي يقدم الخطوط العريضة لتوصيات المناظرة الوطنية حول الضرائب والجبايات، بإدراجها في الإصلاح الجبائي، ووضع نظام ضريبي محفز على الولوج للقطاع المهيكل وبالتالي توسيع الوعاء الضريبي وتقوية الطبقة الوسطى، مع إقرار عفو ضريبي للشبكات التجارية.

وبالنسبة للالتزام الثالث، الذي يهم تنظيم وهيكلة القطاع التجاري، فيشمل عدة إجراءات منها تحديد وترتيب مهن وأنماط التجارة من التوزيع إلى التاجر الصغير مول الحانوت مرورا بالمساحات التجارية الكبرى و المتوسطة و التجار الكبار و المتوسطين، ووضع قوانين مؤطرة للانماط التجارية بما فيه التجارة الإلكترونية و إعداد دفاتر التحملات، وإعادة النظر في منح التراخيص التجارية و مراعاة تراخيص التعمير للبنية الإقتصادية داخل المجال الترابي و إرساء سياسة جديدة للتعمير التجاري بهدف ضمان تنظيم وتخطيط منسجمين لمختلف مكونات قطاع التجارة والتوزيع.

وفي نفس الالتزام، حدّد الحزب إجراءات أخرى تهم إحداث شباك وحيد لمعالجة ملفات التراخيص لمزاولة النشاط, إستغلال الملك العمومي، القيد او التشطيب من السجل التجاري (داخل غرف التجارة والصناعة والخدمات وملحقاتها الإقليمية)، وإلزامية وضبط عملية ولوج الفراشة والباعة المتجولين لنظام المقاول الذاتي وتوفيرفضاءات تجارية لائقة والولوج لحماية الإجتماعية، وإدماج البائعات المتجولات في هذه المنظومة، وضمان مساهمة هذه الفئة في التنمية الاقتصادية والاجتماعية إلى جانب التجار النظاميين، بالإضافة إلى تحيين الإطار القانوني للاسواق البلدية وأسوق الجملة للخضر والفواكه وأسواق السمك..

أما في ما يتعلق بالالتزام الذي يهمّ العصرنة وتعزيز القدرة التنافسية، فالأمر يتعلق بإقرار برنامج خاص لدعم القطاعات التجارية المتضررة، وتسهيل الولوج للقروض الميسرة لسد العجز المالي ولتوفير السيولة المالية للأسواق الوطنية، والتشجيع على خلق مراكز الشراء المشترك والتعاونيات التجارية، وإحداث برنامج لتطوير وعصرنة تجارة القرب وتكوين التجار في مجالات الرقمنة وتحسين الخدمات والجودة والإدماج في منظومة الخدمات الرقمية NTIC إلى التجارة الإليكترونية، لتقوية قدرات التجار في هذا المجال، إضافة إلى إعادة الإعتبار للمنتوج الوطني و تعزيز تنافسيته ( تجارة، صناعة ، سياحة….).

كما يتنازول برنامج القطاع التجاري، انشغالات التجار والمهنيين من خلال عدة التزامات لـ”برنامج الأحرار”، تهم الحماية الإجتماعية من تقلبات الحياة لكل افراد الأسرة، وتمكين مجموعة من التجار و الحرفيين كبار السن من مدخول الكرامة، ومنح إعانات عائلية عن الأطفال، والاستفاذة من سلة العلاجات المتوفرة لكل المواطنين المغاربة على قدم المساواة، والولوج لخدمات صحية جيدة و قريبة..( بطاقة رعاية، طبيب الأسرة، فحوصات مجانية وإجبارية للحوامل و المواليد..).

إضافة إلى خلق مليون فرصة شغل والقطاع التجاري والخدماتي سيساهم في زيادة العدد و توفير فرص أكثر للشغل، وتشجيع المنتوج الوطني ودعم تنافسية “صنع في المغرب”، وتقوية الطبقة الوسطى التجارية، وإصلاح حقيقي للإدارة صلبه خدمة المواطن.





Source link

أخنوش يختتم قافلة “الأحرار” لدعم ومساندة مرشحي “الأحرار ” لانتخابات الغرف المهنية من مدينة دمنات


اختتم عزيز أخنوش رئيس التجمع الوطني للأحرار قافلة دعم ومساندة مرشحي الحزب للانتخابات الغرف المهنية، اليوم الخميس من مدينة دمنات.

وأكد أخنوش في لقاء تواصلي مع مناضلات ومناضلي الحزب على أن مدينة دمنات تكتسي أهمية كبيرة لدى “الأحرار” نظراً لمؤهلاتها الكبيرة، مضيفاً ” قدمنا إليها 5 مرات لحد الآن، لأنها منطقة نائية وتحتاج لنهضة تنموية”.

في السياق ذاته، أوضح أخنوش أنه تشرف بإعطاء انطلاقة برنامج مائة يوم مائة مدينة التشاوري من هذه المدينة، مشيداً بتفاعل الساكنة التي شاركت بكثافة، حيث قدمت عدداً من المطالب التنموية والاجتماعية.

وعدّدَ رئيس الحزب بعضاً من مطالب الساكنة المطروحة في أول لقاء للبرنامج التشاوري المذكور، منها تهيئة الظروف اللازمة لضمان استقرار الأطر الصحية في المنطقة، وبتوفير سيارات الإسعاف وتقديم المزيد من التخصصات الطبية في المستشفى وتحسين جودة الخدمات وقسم الولادة، وإحداث منطقة صناعية بالمنطقة وتحسين حالة الطرق، وتشجيع السياحة الجبلية، ودعم التعاونيات والجمعيات في تسويق منتجاتها وتوفير خدمة النقل المدرسي وإحداث مدارس جماعاتية، واسترسل أخنوش قائلاً إن دمنات “فيها البركة” لأن البرنامج كان ناجحاً، وشارك فيه 300 ألف مواطنة ومواطن.

وتابع “هذا ليس برنامج الحزب، هذا برنامج المواطنين الذي وضعوا فيه أولوياتهم وكان لنا شرف الحديث عن دمنات في جميع مراحل المحطة الاستشارية فتحية تقدير وإجلال لساكنة المدينة الطيبة المعقولة، الآن برنامج الحزب نشر على نطاق واسع وهو تعهد أمام الوطن بتفعيله، والتزام بجعل تلك الأولويات خطة عمل وأولوية عمل الحزب، ولنا العديد من الأطر القادرة على العمل دون انقطاع”

من جهة أخرى، أوضح أخنوش أن الإقليم يتمتع بفلاحة متنوعة ذات قيمة مضافة، داعياً في هذا الصدد الفلاحين إلى زراعة الخروب كونه منتوج يدخل في عدد من الصناعات في أوروبا، وأضاف مخاطباً الحاضرين في القاعة “هدفنا مساعدتكم باش تكونوا فاعلين في القطاع الفلاحي والسياحي وباش يكون عندكم صناعة تقليدية، ووزراء جلالة الملك عملوا بجدية في هذه القطاعات، وسيواصلون العمل لتحقيق نتائج مبهرة”.





Source link

الشطبي: خاب ظن من كان ينتظر استسلامنا لأن منهجيتنا في العمل فعّالة والصدارة رهاننا


أكد عبد الرحيم الشطبي المنسق الجهوي للتجمع الوطني للأحرار على انخراط مناضلات ومناضلي الحزب بجهة بني ملال خنيفرة لإنجاح المحطة الانتخابية للغرف المهنية وللاستحقاقات التشريعية والجهوية.

وقال الشطبي، الذي سهر على تنظيم لقاءات تواصلية بمدن خنيفرة وبني ملال والفقيه بنصالح، ترأسها الرئيس عزيز أخنوش أمس الأربعاء، إن “أحرار” جهة بني ملال خنيفرة أبانوا عن اندفاع حقيقي والتزام تام، وطموح في النجاح يترجمونه في عملهم اليومي لإبراز وإشعاع حزبهم، وتأطير المواطنين والمواطنات عبر سياسة القرب والإنصات، وذلك لإيمانهم القوي بأن جهتهم تستحق الأفضل، وتتطلع جاهدة لنتائج جيدة تنهض بتنميتها وتحسين ظروف القاطنين بها.

وتابع المنسق الجهوي قائلا ” كان المنافسون يظنون أننا غادي نعياو ونستسلموا من سنتنا الأولى في العمل لكن خاب ظنهم، لأننا نملك النفس الطويل، ورهاننا كبير على تحقيق الصدارة لتفعيل كل ما رسمنا معالمه في برنامجنا الطموح، عَملنا قبل الانتخابات وسنعمل بعدها ولن نتوقف أبداً”.

وأوضح المتحدث ذاته أن قوة التجمع الوطني للأحرار تكمن في منهجية خاصة قوامها الإنصات والتفاعل والتشخيص التشاركي، من خلال عقد مجموعة من اللقاءات والبرامج التشاورية مع المواطنين والفاعلين والمهنيين، والتي اتسمت في عموميتها بالمشاركة الفعالة والتعبير الحر والتشخيص المبني على معطيات واقعية.

وتمخضت عن هذه المنهجية، يضيف الشطبي، برنامج أجاب على انتظارات المواطنين، منهم ساكنة جهة بني ملال خنيفرة، الطموحين لجعل الجهة قطبا رائدا جهويا ووطنيا، في المجالات الإنتاجية والتنموية.





Source link

أخنوش يدعو “أحرار” مدينتي بني ملال والفقي بنصالح للاشتغال بالجدية المعهودة والتعبئة الشاملة للتعريف ببرنامج الأحرار


شملت قافلة “الأحرار” لدعم ومساندة مرشحي الأحرار للاستحقاقات الانتخابية المزمع تنظيمها يوم الجمعة 06 غشت 2021، والتي يترأسها رئيس الحزب عزيز أخنوش، في إطار الحملة الانتخابية، مدينتي بني ملال والفقيه بن صالح.

ودعا عزيز أخنوش في لقاءين منفصلين نُظما أمس الأربعاء، مرشحي الحزب ومناضليه إلى الاشتغال بالجدية المعهودة والتعبئة الشاملة للتعريف ببرنامج الأحرار، وتقديمه للمواطنات والمواطنين بالأقاليم التابعة للمدينتين.

وأثنى رئيس الحزب على عمل المنسق الجهوي للحزب بجهة بني ملال خنيفرة، والمنسقين الإقليميين، للتفاعل الجاد مع توصية إدماج الشباب في العملية الانتخابية سواء من خلال تقديم مرشحين لاستحقاقات الغرف المهنية، أو من خلال تعبئتهم لإنجاح هذه المحطة المهمة.

وقدم أخنوش عدد من المعطيات، أبرز من خلالها الأهمية التي تكتسيها كل من بني ملال والفقيه بنصالح، واللتان نجحتا على مستوى الفلاحة في تموين السوق الوطنية، والرفع من نسب تصدير المنتجات الفلاحية لدول العالم، مشيرا إلى أن الاستثمارات الفلاحية بلغت في بني ملال 276 مليون درهم، وهمت على سبيل المثال عملية غرس 8000 من الأشجار المثمرة، وتأهيل 20 ألف هكتار، بينما تم تأهيل 40 ألف هكتار من الأراضي بالسقي الموضعي بمدينة الفقيه بنصالح، و12 ألف أخرى في طور الإنجاز، كما تم غرس 12 ألف هكتار بالأشجار المثمرة بالمدينة ذاتها.

وأعرب رئيس الحزب عن اعتزازه بالمردودية الفلاحية للمدينتين واللتان تتوفران على مؤهلات ستمكِنهما من تحقيق نتائج أكبر في السنوات المقبلة، داعياً في هذا الصدد إلى ضرورة تعزيز المكتسبات، واختيار الأجدر للدفاع عن القطاع وعن العاملين به.

وأشار أخنوش أيضاً إلى الآفاق السياحية للمدينتين، واللتان تتطلعان إلى انفراج في المستقبل القريب، لاستقبال عشاق السياحة الجبلية.

في السياق ذاته، أكد عزيز أخنوش على أن الحزب نجح في تدبير قطاعات حكومية مهمة قبل جائحة كورونا وحتى في خضم الحرب ضدها، مسترسلاً ” نجحنا في قطاع السيارات والإقلاع الصناعي وفي المخطط الأخضر وأليوتيس والصناعة التقليدية وذلك بفضل توجيهات جلالة الملك نصره الله، والمستقبل لازال أمامنا”.

على المستوى الحزبي، كان “الأحرار” في الموعد، يضيف أخنوش، حيث حرص على أن تشمل جل برامجه التشاورية والتواصلية مدينتي بني ملال والفقيه بنصالح، إذ ساهمت ساكنة المدينتين في الجولات الجهوية للحزب وفي برنامج مائة يوم مائة مدينة، مشدداً على أن الحزب ترجم هموم ساكنة هاته الأقاليم إلى إجراءات قابلة للتنفيذ في برنامجه الانتخابي.





Source link

2020 © التجمع الوطني للأحرار - جميع الحقوق محفوظة
العربية