fbpx

أوجار: برنامجنا حصيلة لـ5 سنوات من العمل الجادّ وقدمنا كفاءات ونساء وشباب قادرون على تنفيذه


أكد محمد أوجار، عضو المكتب السياسي لحزب التجمع الوطني للأحرار، والمنسق الجهوي للحزب بجهة الشرق، على أن برنامج “الأحرار” للانتخابات المقبلة حصيلة لـ5 سنوات من العمل الجادّ، مشيرا إلى أن الحزب قدم كفاءات ونساء ورجال قادرون على تنفيذه وتنزيله.

وقال أوجار خلال استضافته في نشرة الظهيرة بالقناة الثانية أمس الجمعة، إن برنامج الأحرار حصيلة لخمس سنوات من العمل الجاد ومئات الجلسات والمؤتمرات واللقاءات مع المواطنات والمواطنين في كل جهات المملكة، مضيفا “نظمنا أكبر عمليات استماع سياسي في التاريخ السياسي في بلادنا في كل أنحاء المغرب”.

ومن خلال هذه اللقاءات والجلسات والمؤتمرات، يضيف أوجار “لمسنا حجم الهشاشة التي تعاني منها الكثير من القطاعات رغم كل ما أنجزته بلادنا، والسمة البارزة هو تأكيد المغاربة في هذه اللقاءات التي نظمها الحزب، هي شعورهم بالحكرة، والتظلم من الرشوة والبيروقراطية والمحسوبية، وهشاشة قطاعات الصحة والتعليم والشعور بالإحباط نتيجة وضعية أبنائهم بعدما درسوا، الذين يعانون من البطالة وما ينتج عنها”.

وبعد أن أشار إلى أن برنامج الأحرار جاء نتيجة هذه العمليات والعمل الجاد والعقلاني والموضوعي والنزيه، شدّد أوجار على أن الحزب بات يحظى بجاذبية كبيرة، حيث كان ذلك بفضل اعتماده عمل سياسي نظيف بمنهجية جديدة وبعمل يومي، ما أسفر عن ارتفاع إقبال المواطنين على الحزب.

وأضاف أن هذا يفسر نتائج الحزب على مستوى الغرف المهنية، إذ حقق الرتبة الأولى على مستوى النتائج وأيضا على مستوى الترشيحات والتغطية التي تجاوزت 80 في المائة، متقدما في ذلك على باقي الأحزاب.

وبخصوص الحملة الانتخابية، نوّه أوجار بشجاعة المغرب في تنظيم الانتخابات على الرغم من ظروف الجائحة، داعيا الجميع إلى المشاركة في الحملة الانتخابية بحماس وتعبئة، وباحترام تام للتدابير الصحية التي اتخذتها السلطات العمومية لمواجهة الجائحة.

وتابع: “الجائحة ستفرض علينا ظروف اقتصادية واجتماعية صعبة، برنامجنا يروم الخروج من ظروف الأزمة والآثار السلبية للكارثة، وأيضا استغلال الظروف الإيجابية على غرار التضامن الوطني الواسع والفرص الجديدة التي أظهرتها هذه الجائحة، مستطردا: “نحن نتقدم أمام المغاربة ببرنامج فيه إجراءات قابلة للتطبيق ملموسة، والتزامات واضحة متعاقدة، وأكثر من ذلك نتقدم بفريق من الرجال والنساء لديهم الخبرة والكفاءة والشباب والحماس لتنفيذ هذه الالتزامات”.

وبخصوص موضوع تقديم الحزب للكثير من المرشحين الشباب، أكد أوجار على على أن الحزب وجّه من خلال هذه الخطوة رسائل إيجابية، مردفا “نحن لا نعتبر أن الشباب شعار سياسي للانتخابات، بل قدمنا شبابا واعدين، نساء ورجالا، كوكلاء للوائح الانتخابية، وقدمنا 21 في المائة كلهم شباب، إذا أضفنا لوائح النساء فنحن نحقق 25 في المائة”.

وبعد أن أكّد على أن هذه المرحلة التي تعيشها بلادنا، التعبير الأساسي فيها هو الرغبة في التغيير والتحول، ويكون المغرب في وضعية أحسن، شدّد أوجار على أن الأحرار قدم هذه القيادات والكفاءات والشباب، وبمعايير وشروط تهم النزاهة والأخلاق والتجربة والحنكة في تدبير الأوضاع، مضيفا “نحن لا نريد أن نبيع للمغاربة الأوهام ولا الشعارات البراقة، نعتبر أن بلادنا في وضع تاريخي تواجه فيها تحديات كورونا ووضعا إقليميا ليس سهلا، والمغرب في حاجة إلى سياسيين ونخب جديدة، وقيادات قادرة على رفع التحدي وعلى التجاوب مع تطلعات الناس والتخفيف من آثار الجائحة”.

وفي الختام، أكّد عضو المكتب السياسي للحزب، على أن النساء حاضرات بقوة في كل لوائحه، وأيضا الشباب، وكلهم منخرطون في فعل التغيير، مردفا ” قدمنا خمس التزامات أساسية الصحة والتعليم والتشغيل والحماية الاجتماعية وإصلاح الإدارة وكلها في حاجة إلى نساء ورجال لتنفيذها وأجرأتها”.





Source link

أخنوش من كلميم: البرنامج الانتخابي للتجمع الوطني للأحرار يقدم أجوبة جد إيجابية لانتظارات المواطنين


قال رئيس حزب التجمع الوطني للأحرار، عزيز أخنوش، أمس السبت بكلميم، إن البرنامج الانتخابي، الذي أعده الحزب برسم الاستحقاقات الجماعية والجهوية والتشريعية المقبلة، يقدم أجوبة “جد إيجابية” لانتظارات المواطنين.

وأبرز أخنوش، خلال لقاء تأطيري وتوجيهي مع منتخبي وأطر التجمع الوطني للأحرار بجهة كلميم وادنون، بخصوص تدبير الحملة الانتخابية للحزب بالجهة، أن الأولويات التي سطرها الحزب في برنامجه هي من أولويات المواطنين، بعد أن تواصل الحزب مع نحو 300 ألف من المواطنين في جميع أنحاء المملكة واستشارهم واستمع إلى انتظاراتهم وتطلعاتهم.

وسجل، خلال هذا اللقاء الذي جرى في احترام تام للتدابير والإجراءات الوقائية للحد من تفشي جائحة كورونا، أن مطالب هؤلاء المواطنين تتمحور حول الحماية الاجتماعية وتوفير خدمات صحية جيدة، وكذا مضاعفة ميزانية قطاع الصحة وتوفير الإمكانيات لهذا القطاع، فضلا عن تحقيق تعليم جيد، والتوفر على بطاقة الرعاية الاجتماعية.

ففي مجال التعليم، يضيف أخنوش، يتضمن البرنامج عدة إجراءات، منها على الخصوص، العمل على تحقيق جاذبية للتعليم عبر اقتراح زيادة في الراتب الشهري للأساتذة.

وأشار إلى أن الحزب يولي عناية بفئة المتقاعدين، لاسيما الأشخاص الذين تتجاوز أعمارهم 65 سنة ولا يتوفرون على أي مدخول، مبرزا أن البرنامج الانتخابي يقترح تخصيص تعويض شهري يصل في أفق 2025 وبطريقة تدريجية، إلى ألف درهم وذلك لتحقيق العيش الكريم لهذه الفئة وتحقيق تكافؤ الفرص داخل المجتمع.

وأضاف رئيس الحزب أن البرنامج الانتخابي يتضمن عدة إجراءات منها كذلك، إحداث مليون منصب شغل، والعمل على تحسين علاقة الإدارة بالمواطن وتكريسها لخدمته.

وأبرز، من جهة أخرى، أن الحزب يخوض استحقاقات 8 شتنبر بمرشحين “أياديهم نظيفة” ولهم تجربة في تدبير الشأن العام وتدبير المقاولات والتواصل مع المواطنين، وبالتالي فإن الاختيار يبقى للمواطن الذي يتحمل مسؤولية اختياره.

ودعا أخنوش منتخبي حزب “الحمامة” إلى التعبئة ومضاعفة المجهودات والعمل طيلة الأيام المتبقية من الحملة الانتخابية، والتواصل المباشر مع ساكنة كلميم والجهة ككل.

من جهتها، أكدت نوال المتوكل، عضو المكتب السياسي للتجمع الوطني للأحرار، أن ما يسعى إليه الحزب هو الإقلاع بالقضايا التي تهم جهة كلميم وادنون والمغرب عموما، داعية أطر ومنتخبي الحزب إلى التعبئة والتجند والرفع من وتيرة العمل خلال الفترة المتبقية لهذه الاستحقاقات، من أجل تحقيق نتائج جيدة تخدم تنمية الجهة.

من جانبها، قالت المنسقة الجهوية للتجمع الوطني للأحرار، امباركة بوعيدة، إن الحزب بالجهة سيعمل على تنزيل وتفعيل برنامجه الانتخابي سواء الإقليمي أو الجهوي والمنبثق عن البرنامج الوطني والذي ترك صدى لدى المواطنين، داعية أطر الحزب إلى “مضاعفة المجهودات لاكتساح الساحة وتحقيق نتائج جيدة برلمانيا ومحليا وجهويا”، خاصة وأن المنافسة “شرسة” وانتظارات الساكنة كبيرة.





Source link

أخنوش من تزنيت: أعتز بما حققه الحزب في التغطية للانتخابات الجماعية وفخور بفريق العمل


اغتنم عزيز أخنوش رئيس التجمع الوطني للأحرار فرصة لقائه بمواطنات ومواطنين بإقليم تزنيت أمس الجمعة، للتعبير عن اعتزازه بعمل أطر الحزب وكفاءاته، التي مكنت من جعل الحزب أكثر جاذبية ليحقق نسبة التغطية الوطنية للانتخابات الجماعية التي أعلنت عنها وزارة الداخلية اليوم، والتي احتل فيها الأحرار المرتبة الأولى بنسبة 81 في المائة.

ونوه أخنوش في هذا الصدد بفريق العمل الذي سهر على تحقيق ذلك، معبراً في الآن ذاته عن فخره بالكفاءات التجمعية المرشحة لانتخابات 2021، والتي ستحدث تغييراً في الخريطة التنموية المحلية لكل منطقة.

وبسط أخنوش عدد من الانجازات المحققة على مستوى إقليم تيزنيت، ضمنها توجيه 900 مليون درهم للاستثمار الفلاحي ضمن مخطط المغرب الأخضر، وعملية تشجير 6000 هكتار من الأشجار المثمرة، واستفادة 5000 هكتار من الأراضي الفلاحية من تقنية السقي بالتنقيط.

وأشار إلى أن الإقليم كان يستفيد من 2 مليون درهم في السنة مخصصة لمحاربة الفوارق الاجتماعية والاستثمار، ضمن صندوق التنمية الفلاحية، إلا أنه اليوم وتحديداً سنة 2020 استفاد من 20 مليون درهم.

وتساءل رئيس الحزب إن كان هذا التطور الذي يشهده إقليم تيزنيت تواكبه مدينة تيزنيت بمشاريع مماثلة، قائلا “على المواطنين أن يطرحوا السؤال، ماذا تغيير في المدينة طيلة الست سنوات الماضية؟ وليحكموا بأنفسهم”.

من جهة أخرى، أكد رئيس الحزب على أن المواطنين لاحظوا طيلة سنوات تواصل الأحرار المستمر، والجدية التي كان يشتغل بها، ولا يمكن إلا أن يتقوا به اليوم.

وأشار إلى أن برنامج الحزب مبني على عملية إنصات هي الأكبر من نوعها، شارك فيها 300 ألف مواطن، مسترسلاً “انتقذونا بشكل كبير وحكموا علينا بالفشل، لكن انتقاداتهم لم تزدنا إلا قوة للاستمرار في عملية الإنصات، والتي تمخض عنها برنامج يحمل إجابات صريحة على مشاكل المواطنين والمواطنات، الذين يريدون خدمات صحية في مستوى تطلعاتهم، ومواكبة علاجية لا تشكل عبء وتعليم يمكن من تكافؤ الفرص بين الجميع، ويعفي الأسر من تسجيل أبنائها في التعليم الخصوصي كما يريد المواطنون خاصة الشباب عملاً يحفظ كرامتهم”





Source link

“أحرار” طنجة يقدمون البرنامج الانتخابي المحلي ويتطلعون لرئاسة مجلس جماعة المدينة


قدم حزب التجمع الوطني للأحرار بطنجة برنامجه الانتخابي على الصعيد المحلي، الذي يقدم اقتراحات وحلولا لتجاوز أهم الاشكالات التي تعرفها مختلف مقاطعات مدينة طنجة على مستوى بعض القطاعات الحيوية، من وجهة نظر الحزب.

وبالمناسبة، أعرب المنسق الإقليمي لحزب التجمع الوطني للأحرار بطنجة، عمر مورو، عن تطلع الحزب لرئاسة مجلس جماعة طنجة، خلال الفترة الانتدابية التي ستفرزها الانتخابات الجماعية المقررة في الثامن من شهر شتنبر المقبل، مشيرا الى تزكية الحزب لمرشحه بمقاطعة طنجة المدينة، عبد الواحد اعزيبو المقراعي، لمنصب عمدة طنجة.

وأبرز أن الحزب يعول على برنامجه المحلي لاستقطاب اهتمام كل الفئات الناخبة، خاصة منها الشباب، كما يعول على التجربة التي راكمها الحزب في تدبير العديد من المؤسسات المنتخبة وحضوره الوازن فيها.

وأكد أنه ولتنزيل برنامج الحزب على صعيد مقاطعات طنجة يراهن على ضخ دماء جديدة في دواليب التسيير العمومي على مستوى المجلس الجماعي، لجعله في مستوى عال يواكب التطور الذي تعرفه المدينة على مستوى القطاعات الحيوية على رأسها الاقتصاد والتعمير والخدمات العمومية.

وإلى جانب عبد الواحد اعزيبو المقراعي، وكيل لائحة مقاطعة طنجة المدينة، قدم حزب التجمع الوطني للأحرار، لوائح ترشيح للانتخابات الجماعية بالمقاطعات الثلاث المتبقية بمدينة طنجة، ويتعلق الأمر بكل من الحسين بن الطيب بمقاطعة السواني، وعبد النبي مورو بمقاطعة مغوغة، ومحمد غيلان الغزواني بمقاطعة بني مكادة.





Source link

عمر مورو: طموح “الأحرار” هو تصدر الانتخابات من أجل تنفيذ برنامجه وتنزيله على أرض الواقع


أكد عمو مورو، عضو المكتب السياسي لحزب التجمع الوطني للأحرار، ووكيل لائحة الحزب في الانتخابات التشريعية المقبلة بدائرة طنجة-أصيلة، على أن حزب “الأحرار” يطمح لتصدر الانتخابات من أجل تنفيذ برنامجه وتنزيله على أرض الواقع، مشيرا إلى أن هذا البرنامج الذي أفرزته مختلف الجولات الجهوية والبرامج التواصلية، التي اشتغل عليها الحزب في الخمس السنوات الماضية، قابل للتنفيذ والتطبيق.

وقال مورو الذي كان ضيفا على النشرة الإخبارية المسائية أمس الخميس، على القناة الأولى، إن حزب التجمع الوطني للأحرار بصم على دينامية جديدة خلال الخمس السنوات الأخيرة، ودخل في إعادة بناء شامل للحزب، وهي مدة شهدت كلها تأطيرا متميزا للحزب خصوصا باستهداف فئات عريضة من النساء والشباب، مضيفا أن هذه الدينامية الجديدة لم تمكن فقط من حسن الاستعداد للاستحقاقات الانتخابية المقبلة، بل أعطت للحزب قوة الحضور داخل الجهات.

وأضاف المتحدث نفسه أن الحزب خلق مجموعة من المنظمات الموازية، لأول مرة في تاريخه، على غرار المرأة الشباب والمهندسين الأطباء والأساتذة وغيرها من الفئات، مؤكدا أن هذه المنظمات الموازية قدمت إضافة نوعية وجد مهمة للحزب، كما أغنت النقاش داخله، لأنها أصبحت قوة اقتراحية.

وشدّد مورو على أهمية العمل الذي قام به الحزب طيلة الخمس سنوات الماضية، مبرزا أن البرامج التواصلية والجولات الجهوية ولقاءات المكتب السياسي مع المواطنين، أسفرت عن استماع الحزب إلى أزيد من 300 ألف مواطنة ومواطن، ولأولوياتهم والحلول التي عبروا عنها.

وتابع: “في ظل كل هذا أظن بأن اليوم، هذه الدينامية أفرزت إنتاجات كبيرة على غرار “مسار الثقة” و”مسار المدن”، والتي أسفرت عن تقديم الحزب لبرنامجه أمام المواطنين والمناضلين”، مضيفا أنه الحزب وبكل ثقة، بات على كامل الاستعداد لخوض هذه الاستحقاقات في أحسن حال وبعزيمة وتفاؤل لتحقيق النتائج المرجوة، وكذلك لخدمة مصالح المواطنات والموطنين، الذي بقى هو الأساس.

وأشار مورو إلى أن حزب “الأحرار” قدم مرشحين في المستوى، ولديه تنوع هام في المرشحين، مردفا “نقول بكل فخر أننا لدينا مجموعة من الشباب في لوائح المترشحين في جل الجهات والأقاليم”.

وبعد أن ذكّر بحرص الحزب على تقديم برنامج الأحرار 100 يوما قبل الاستحقاقات الانتخابية، أكد مورو على أن “الأحرار” قدّم برنامجا مهما عقب نقاش عمومي ونقاش أفكار، وليس نقاش حول الأشخاص وفي بعض المرات التراشق السلبي.

ودائما في برنامج “الأحرار”، قال عضو المكتب السياسي “برنامجنا نابع من الإنصات للمواطنات والمواطنين، ويقدم تشخيصا ميدانيا للمشاكل التي عبر عنها المواطنين أمامنا في البرامج التواصلية للحزب، وهو برنامج عملي وقابل للتنفيذ، ومبني على الأولويات التي جاءت من خلال الإنصات للمواطنين”.

وأضاف: “برنامج اختارنا أن يكون فيه إجراءات معزّزة بالأرقام، وهي أول مرة حزب ينزل أرقام واضحة وقابلة للتنفيذ، ونتكلم عن التزامات وليس وعود ونرسخ طابع التعاقد مع المواطنين”، مردفا: “هذا البرنامج مبني على 5 التزامات وهي ورش الحماية الاجتماعية الذي اطلقه صاحب الجلالة الملك محمد السادس، والصحة والتعليم والشغل وتحسين علاقة المواطنين والإدارة”.

أما بخصوص طموح التجمع الوطني للأحرار، فقد شدّد عمر مورو على أن الحزب لديه طموح كبير يتمثل في تصدر الانتخابات خصوصا أنه حزب لديه وزن تاريخي وحضور في مختلف المواقع، مشيرا إلى أنه سيكون “بكل تأكيد تتويجا لمسار العمل والمعقول، وسيسمح للحزب بتطبيق وتنزيل برنامجه في حالة قيادة الحكومة، ولابد أن أقول إننا مقتنعين ومستعدين لخدمة بلادنا في أي موقع مهما كانت النتائج”.





Source link

أنيس بيرو يقف على استعداد أحرار الجهة 13 لمساندة مرشحي “الأحرار” في استحقاقات 2021


استقبل أنيس بيرو، المنسق الجهوي للجهة 13 (جهة مغاربة العالم)، وعضو المكتب السياسي لحزب التجمع الوطني للأحرار أول أمس الأربعاء الـ 25 من غشت الجاري بمقر الحزب بالرباط، وفدا من “أحرار” الجهة 13 برئاسة كريم زيدان، منسق الحزب بألمانيا.

وفي مستهل كلمته، أشاد بيرو بالنتائج الكبيرة التي حصل عليها الحزب في انتخابات الغرف المهنية، مشيرا إلى أن هذه النتائج لم تأتي من فراغ، وإنما جاءت ثمرة لمجهودات جبارة، ولعمل ميداني قام به الحزب خصوصا خلال الخمس سنوات الأخيرة على مستوى كل جهات ربوع المملكة.

وفي سياق متصل، أبدى بيرو تفاؤله الكبير بفرص الحزب خلال الاستحقاقات المقبلة كما أبدى يقينه بمسار نجاحات الأحرار كون الحزب عبّأ كل إمكاناته وطاقاته للتواصل مع كافة شرائح المجتمع في ربوع البلاد والاستماع إليهم خلال السنوات الأخيرة، وبناء على ذلك تمّ تحديد برنامجا انتخابيا يتوافق ومنتظرات وتطلعات المواطن على غرار مسار ثقة ومسار إصلاح يهدف إلى النهوض بالمجالات الحيوية أهمها مجالات الصحة والتعليم والشغل.

و كتتمة للّقاءات العديدة التي جمعت منسق الجهة 13 بمنسقي الحزب في مختلف بلدان المهجر خصوصا تلك اللقاءات التي همّت التحضير لخطة العمل والمساهمة الفعالة لأعضاء الحزب في الخارج في الاستحقاقات المقبلة وكيفية مساندتهم للحزب خلال خوض غمار هذه الاستحقاقات، استحضر أنيس بيرو النقاط الرئيسية واللمسات الأخيرة التي ترسم كيفية الوقوف إلى جانب منسقي الحزب ومرشحيهم في مختلف ربوع المملكة.

و من جهته، أكد كريم زيدان باسم الوفد الحاضر استعداد مناضلي الحزب من مغاربة العالم للقيام بهذا الواجب الوطني، ألا وهو التشجيع على المشاركة السياسية وتأكيد حضور الجالية في المشهد السياسي والإسهام في بناء المجتمع وتعزيز المسار الديمقراطي.





Source link

التجمع الوطني للأحرار يعطي إنطلاقة حملته الانتخابية من مدينة أكادير


أعلن عزيز أخنوش عن انطلاق الحملة الانتخابية للاستحقاقات التشريعية والجماعية لـ8 شتنبر المقبل، من جهة سوس ماسة اليوم الخميس 26 غشت 2021، رافعين شعار “تستاهل حسن”.

ويأتي انطلاق الحملة الانتخابية من جهة سوس ماسة، للأهمية التي يوليها الحزب لهذه الجهة، التي تحظى باهتمام ملكي خاص، ولتطلعه لتحقيق نتائج إيجابية، في أفق ترجمة التوجهات السامية إلى إجراءات حقيقية تعجل من جعل الجهة قلب المغرب النابض، وقطباً اقتصاديا عالميا.

ويقود رئيس الحزب جولة تواصلية مع مرشحي الحزب، إلى عدد من أحياء ومناطق الجهة ضمنها أنزا، وأورير وإموزار وإداوتنان، وأمسكرود ودراركة وغيرها.

وعبر أخنوش خلال الجولة عن فخره بالترشح بمدينة أكادير، في لائحة قال عنها إنها مليئة طاقات كلها رغبة في تقديم الأفضل للمدينة، مؤكداً على أن كل أحياء مدينة أكادير مهمة بالنسبة للأحرار، وتطويرها أمر ضروري.

ودعا أخنوش إلى القيام بحملة انتخابية نظيفة تحترم فيها الإجراءات الاحترازية الصحية، معتبراً أن التنظيم الجيد في مصلحة المرشحين والمواطنين.

ويعد أبرز المرشحين في جهة سوس ماسة هو رئيس الحزب عزيز أخنوش، الذي سبق وأعلن عن ترشحه للانتخابات الجماعية لأكادير، وأكد على ارتباط الكبير مع المدينة، التي ينحدر من ضواحيها، والتي عرفت أيضاً أولى خطوات النجاح الاقتصادي للعائلة.

وسبق لرئيس الحزب أن تقلد بمدينة أكادير، مهام انتدابية بين 2003 و2009، بحصيلة مشرفة لمجلس سوس ماسة درعة تافيلالت آنذاك.

ويطمح الرئيس عبر ترشحه ذلك، لتحسين المعيش اليومي لساكنة أكادير، وتقديم إضافة نوعية للنهوض بالتنمية في المدينة وتنفيذ الأوراش الملكية الكبرى، والسهر على تطبيق التزامات البرنامج المحلي للحزب، والذي سيقدم إجابات لأولويات السكان.

ويخوض انتخابات مجلس النواب بجهة سوس ماسة كل من عبد الله غازي بدائرة تيزنيت، واسماعيل الزيتوني بإنزكان أيت ملول، واسماعيل كرم باشتوكة ايت
باها، ومصطفى تضومانت بطاطا ومحمد بوهدود بتارودانت الجنوبية، ولحسن السعدي بتارودانت الشمالية، وكريم أشنكلي بأكادير إدوتنان.





Source link

“الأحرار” يُعبّر عن أسفه من قرار السلطات الجزائرية بقطع العلاقات الدبلوماسية مع المغرب ويُثمن موقف المملكة المغربية


عقد التجمع الوطني للأحرار اجتماعا استثنائيا لمكتبه السياسي، يوم الأربعاء 25 غشت 2021، برئاسة الأخ عزيز أخنوش عبر تقنية المحادثة المصورة، تدارس خلاله نقطة فريدة.

وبهذه المناسبة، أعلن المكتب السياسي عن أسفه الشديد لقرار السلطات الجزائرية قطع العلاقات الدبلوماسية مع المغرب. إذ في الوقت الذي قدم فيه جلالة الملك مبادرته لتقوية العلاقات الثنائية، تمادت سلطات الجزائر في مسلسلها التصعيدي. غير أن الذرائع التي قدمتها تبقى واهية وخارج النطاق الزمني ولا علاقة لها بالواقع، دون مراعاة لتأثير هذا القرار على مستقبل الشعبين الجزائري والمغربي الشقيقين.

ويثمن المكتب السياسي في هذا الصدد، موقف الخارجية المغربية، التي تلتزم بالإبقاء على علاقات المغرب التاريخية والأخوية مع الشعب الجزائري الشقيق، تماشيا مع التوجيهات الرشيدة لصاحب الجلالة الملك محمد السادس، نصره الله وأيده. كما يدعو كافة المناضلات والمناضلين إلى الالتزام بالرسالة الملكية النبيلة مع الحرص على العمل بمسؤولية وحكمة على تنمية العلاقات المغاربية، في أفق تحقيق الاستقرار والرفاه لشعوب المنطقة.





Source link

لمغور: “الأحرار” وضع الثقة في الشباب وبرنامج الحزب واقعي وقابل للتنفيذ ويتوفر على الكفاءات اللازمة لتنزيله


أكدت ياسمين لمغور، رئيسة منظمة الشبيبة التجمعية بجهة الرباط سلا القنيطرة، وعضو الفيدرالية الوطنية للشبيبة التجمعية، على أن حزب التجمع الوطني للأحرار وضع الثقة في الشباب، مشيرة إلى أن برنامج الحزب يبقى واقعيا وقابلا للتنفيذ، خصوصا أنه يتوفر على الكفاءات اللازمة لتنزيله.

وقالت لمغور خلال مشاركتها في برنامج “شباب في الواجهة”، الذي يُبث على شاشة القناة الأولى، إن حزب التجمع الوطني للأحرار، سمع صوت الشباب الذي ناضل من أجل منظمة شبابية للحزب، بحيث تم تأسيس منظمة الشبيبة التجمعية، واشتغل الشباب خلالها طيلة 5 سنوات، وأيضا داخل هياكل الحزب، بل وكان الشباب في مراكز القرار داخل الحزب.

واعتبرت المتحدثة نفسها أنه بعد 5 سنوات من الاشتغال، برزت طاقات وكفاءات الشبيبة التجمعية، استعان الحزب بـ 21 في المائة منها في الدوائر المحلية، وكذلك في الدوائر الجهوية الخاصة بالانتخابات التشريعية، حيث أن أزيد من 50 في المائة هن شابات تقل أعمارهن عن 40 سنة.

وبخصوص المعايير التي اعتمدها في الترشيحات، أكدت لمغور أن الأمر يتعلق بالكفاءة والاشتغال والنضال وروح المسؤولية، مشيرة إلى أن الشباب برهنوا عن حماس منقطع النظير لتحمل المسؤولية، كما اشتغلوا داخل هياكل الحزب وأيضا مع المواطنين، مضيفة “وبالتالي حزب التجمع الوطني للأحرار منح الفرصة لهؤلاء الشباب من أجل أن يظهروا كفاءاتهم داخل مراكز المسؤولية، ولما لا يكون بداية مسار حافل وناجح بالنسبة إليهم”.

وعلى مستوى البرامج التواصلية للحزب، أوضحت لمغور أن أول المحطات التواصلية مع الشباب والإنصات لهم، كانت الجولات الجهوية التي قامت بها القيادة من سنة 2016 إلى سنة 2018، ويتعلق الأمر بثلاث جولات جهوية همت مختلف جهات المملكة بالإضافة إلى الجهة 13، وذلك برئاسة عزيز أخنوش، رئيس حزب التجمع الوطني للأحرار، وهي الجولات التي أسفرت عن كتاب “مسار الثقة”.

ثم جاء برنامج “100 يوم 100 مدينة”، تضيف لمغور، الذي جاء من أجل ضرورة التوفر على تشخيص حقيقي لمشاكل المدن، وهكذا زار الحزب 100 مدينة، مشيرة إلى أن هذه المحطات لا يشارك فيها فقط مناضلات ومناضلي الحزب، بل حرص الحزب على أن يفتح المجال أمام مواطنات ومواطنين وفعاليات المجتمع المدني ومنتمون لأحزاب سياسية أخرى، الذين يشكلون ثلثي مجموع المشاركين في كل محطة، لأن الأمر يتعلق بنقاش عمومي ومحلي سيمكن من تشخيص حقيقي لمشاكل المدن، ووضع رؤية واضحة للحزب في المستقبل لتنزيل البرامج المحلية.

وتابعت “وبعد ذلك، جاءت خلاصات برنامج “ما بعد كورونا”، التي ساهم فيها الشباب بشكل كبير، من بين مجموع المساهمات التي بلغت أزيد من 1400 مساهمة، من خلال البوابة الإلكترونية التي وضعها الحزب لهذا الغرض”.
وأشارت إلى أن “هم الشباب اليوم هو هم جميع الفئات العمرية في المغرب هو الصحة والتعليم والتشغيل، لذا اليوم الشباب يريد فرص الشغل، لأن الشغل هو الذي يحفظ كرامة الشباب.. وأيضا تعليما يرقى للمستوى المطلوب، ويتلاءم مع حاجيات سوق الشغل، وبيئة مناسبة لسياسة التشغيل في بلادنا، التي ستسمح للشباب بالاعتماد على نفسه، ويقود مسيرة التنمية في بلادنا، لأنه عماد المجتمع”.

وشددت على أن “الأحرار” يراهن على الشباب في الاستحقاقات الانتخابية المقبلة، لأنه بات يعرف جيدا أن الاختيار بين يديه، وأن عزوفه عن الانتخابات لا يخدم مسار التغيير على المستوى التدبير المحلي والوطني، مضيفة: “وبالتالي الشاب يقول بأنه سيقوم بواجبه ويمارس التصويت وبعدها بإمكانه محاسبة المسؤول الذي وصل إلى مركز القرار، ونحن في جولات الحزب كلنا لاحظنا تفاعلا كبيرا للشباب ليس فقط مع حزب “الأحرار”، ولكن في العمل السياسي، ولديه رغبة كبيرة في المشاركة في العملية الانتخابية”.

وأكدت لمغور أن الأحزاب السياسية اليوم عليها أن تضع الثقة في الشباب، وترشحهم في دوائر محلية وجهوية وتشريعية، مردفة : “الشباب سيعرف الأحزاب التي التقطت الإشارة، وقامت بوضع الثقة في الشباب، وأيضا الأحزاب التي كانت تنادي بذلك من باب الشعارات فقط”.

أما بالنسبة لبرنامج الأحرار، أبرزت لمغور أنه لم يتم وضعه بالطرق المعروفة من خلال مكتب دراسات أو ما إلى ذلك، بل كان نتيجة الإنصات لـ 300 ألف مواطنة ومواطن، من خلال برامج الإنصات المختلفة التي أطلقها الحزب طيلة الخمس سنوات الماضية، أي ثلاث جولات جهوية وبرنامج “100 يوم 100 مدينة”، وخلاصات ما بعد كورونا، ومجموعة من اللقاءات التي يقوم بها المكتب السياسي.

وهكذا تضيف لمغور، تم تجميع المعطيات والأولويات التي عبّر عنها المواطنين خلال هذه البرامج واللقاءات، وهو ما أسفر عن اختيار 5 أولويات واضحة وهي التشغيل والصحة والتعليم والحماية الاجتماعية والإدارة، وفي كل التزام وضع الحزب 5 إجراءات، أي 25 إجراء في المجموع، وكلها واضحة وقابلة للتنفيذ، مؤكدة أن الحزب يتوفر على ما يكفي من الكفاءات لتنزيل وتنفيذ هذا البرنامج، لأن الأمر لا يتعلق بوعود بل بالتزامات وضعها الحزب لتحقيقها.

وبخصوص موضوع التحالفات، أشادت لمغور بحصيلة حزب التجمع الوطني للأحرار في الحكومة، من خلال إبراز مجهودات وإنجازات وزراء الحزب في مختلف القطاعات التي يتولون تدبيرها، مشدّدة في نفس الوقت على أن الحزب ليس لديه خطوطا حمراء في ما يخص التحالفات ومنفتح على كل الأحزاب السياسية المغربية.

وفي الختام، وجهت ياسمين لمغور رسالة للمواطنات والمواطنين بضرورة المشاركة بكثافة في الاستحقاقات الانتخابية، وأهمية اختيار الطاقات والكفاءات التي ستساهم في الأوراش الكبرى وفي مسار التنمية لبلادنا.





Source link

المغرب يأسف للقرار الأحادي الجانب “غير المبرر تماما ولكنه متوقع” للسلطات الجزائرية بقطع العلاقات الدبلوماسية مع المملكة


أعلنت وزارة الشؤون الخارجية والتعاون الإفريقي والمغاربة المقيمين بالخارج، مساء اليوم الثلاثاء، أن المملكة المغربية أخذت علما بالقرار الأحادي الجانب للسلطات الجزائرية بقطع العلاقات الدبلوماسية مع المغرب ابتداء من هذا اليوم.

وأوضحت الوزارة، في بلاغ، أن المغرب إذ يعرب عن أسفه لهذا القرار غير المبرر تماما ولكنه متوقع، بالنظر الى منطق التصعيد الذي تم رصده خلال الأسابيع الاخيرة، وكذا تأثيره على الشعب الجزائري، فإنه يرفض بشكل قاطع المبررات الزائفة بل العبثية التي انبنى عليها.

من جانبها، يضيف البلاغ، ستظل المملكة المغربية شريكا موثوقا ومخلصا للشعب الجزائري وستواصل العمل، بكل حكمة ومسؤولية، من أجل تطوير علاقات مغاربية سليمة وبناءة .





Source link

2020 © التجمع الوطني للأحرار - جميع الحقوق محفوظة
العربية