fbpx

السعدي: نتعرض لهجوم مجاني من جهات فشلت في إقناع من يترشح بإسمها


قال لحسن السعدي رئيس الفيدرالية الوطنية للشبيبة التجمعية  ووكيل لائحة التجمع الوطني للأحرار بدائرة تارودانت الشمالية، إن الحزب اليوم يعرف جاذبية قوية، بسبب منهجيته في العمل طيلة السنوات الخمس الأخيرة، وهو ما يعرضه اليوم لهجوم مجاني من طرف مجموعة من القوى السياسية. 

وأضاف السعدي في ندوة صحفية نظمها الحزب محلياً بمدينة تارودانت، أن “الأحرار” يتواصل مع ساكنة دائرة تارودانت في إطار الحملة الانتخابية التي تأتي في ظرفية خاصة، عرف فيها التجمع الوطني للأحرار وتيرة إيجابية، وحقق المرتبة الأولى في الانتخابات المهنية، كما استطاع أن يتبوأ المرتبة الأولى على مستوى التغطية في الجماعات المحلية.

وأضاف السعدي قائلاً ” اليوم يواجه الحزب مجموعة من القوى التي لم تستسغ جاذبية الحزب وقوته ويواجهنا ببرنامج أساسه الانتقاد والهجوم المجاني ونشر الإشاعة عوض التركيز في التواصل مع المواطنات والمواطنين، وبعض الخصوم يحاولون تبرير فشلهم  في إقناع من يترشح بإسمهم أو من يصوت عليهم”. 

 من جانبه أكد حميد البهجة، المنسق الجهوي للتجمع الوطني للأحرار لسوس ماسة، على أن الحزب اشتغل على هذه اللحظة منذ خمس سنوات وهو يستعد اليوم للمرحلة المقبلة.

 وأضاف أن حزب “الحمامة” موجود اليوم بكفاءاته وبرامجه من أجل تنمية المغرب وجهة سوس على وجه الخصوص، وتابع أن المواطنين تجاوبوا بشكل كبير مع الحزب واتضح ذلك خلال انتخابات الغرف المهنية، حيث تمكن من الظفر برئاسة أربع غرف على صعيد جهة سوس ماسة بفضل العمل وسياسة التواصل التي نهجها الحزب قبل خمس سنوات من الآن.

وأشار المتحدث ذاته، إلى أن التجمع الوطني للأحرار هو الحزب الوحيد الذي أسس أزيد من 21 منظمة تظم الحرفيين والتجار وصناع تقليديين وغيرهم من المهنيين، كما عمل على تأسيس عدد من المنظمات والشبيبات بمختلف مناطق المملكة، وهو ما وفر للحزب خزانا كبيرا من الكفاءات التي تم تزكيتها انتخابات 2021 الجماعية والتشريعية.





Source link

“أحرار” الحي الحسني: متفائلون بتحقيق النتيجة المرجوّة في استحقاقات 8 شتنبر وحزبنا وبرنامجنا يحظيان بجاذبية كبيرة


أجمع المتدخلون من مرشحي حزب التجمع الوطني للأحرار، وقياداته ومناضلاته ومناضليه، في اللقاء التواصلي أمس الأربعاء بالحي الحسني، بمدينة الدار البيضاء، بحضور عزيز أخنوش، رئيس الحزب، على اعتزازهم بالجاذبية والصدى الطيب الذي عبّرت عنه ساكنة الحي الحسني بكل أحيائه، حول حزب “الأحرار” وبرنامجه الانتخابي، وقياداته ووزرائه.

وبهذه المناسبة، أعرب إدريس الشرايبي، وكيل لائحة حزب التجمع الوطني للأحرار، عن شكره للرئيس عزيز أخنوش، بحضوره ودعمه للحملة الانتخابية للحزب ومرشحيه بالحي الحسني، مشددا على أن الأمر يتعلق بدفعة معنوية كبيرة، للعمل المهم الذي يقوم به الحزب ومناضلاته ومناضليه خلال الحملة الانتخابية، بغية تصدر المشهد الانتخابي في المنطقة.

وفي هذا الصدد، نوّه الشرايبي بمرشحات ومرشحي الحزب في مختلف اللوائح بالمنطقة، مبرزا الاحترام الكبير للشروط المعمول به داخل الحزب في اختيار المرشحين، من كفاءة ومسؤولية وخدمة مصالح المواطنين، مشيرا إلى أن الحزب اختار كفاءات وذوي الخبرة، وطاقات شابة واعدة من شباب ونساء.

وأكد الشرايبي أن الحزب بالحي الحسني يراهن على تصدر نتائج الانتخابات بفضل هذه الاختيارات، وأيضا بفضل الجاذبية التي يتمتع بها الحزب لدى الساكنة، وبرنامج الانتخابي وقياداته ووزرائه.

من جهته، دعا محمد بوسعيد، عضو المكتب السياسي للحزب، والمنسق الجهوي للحزب، إلى بذل المزيد من الجهود خصوصا في ما يتعلق بتقديم وتبسيط مضامين برنامج الأحرار لفائدة المواطنات والمواطنين، منوّها بحضور الرئيس عزيز أخنوش، الذي يعطي الدعم المعنوي للحزب بالمنطقة ويشجعهم أكثر على بذل المزيد من الجهود.

وأشاد بوسعيد ببرنامج الحزب الذي جاء ثمرة اشتغال استمر لخمس سنوات، في إطار الدينامية الجديدة التي قادها الرئيس عزيز أخنوش، مبرزا أن الأمر يتعلق بسنوات من الإنصات والاستماع للمواطنات والمواطنين، منوّها كذلك بصمود أخنوش، طوال هذه السنوات الخمس، في وجه المشوشين على العمل الذي يقوم به الحزب، وأيضا مواقفه واشتغاله في الميدان دون ملل ولا كلل.

من جهتهما، أعربت كل من نوال المتوكل، عضو المكتب السياسي للحزب، وفاطمة خير، وكيلة اللائحة الجهوية للحزب، عن دعمهما لمجهودات “أحرار” الحي الحسني، كما دعتا إلى ضرورة مواصلة تقديم الشروحات اللازمة للمواطنين بخصوص برنامج الحزب.

وأجمع مرشحو الأحرار بالحي الحسني، في مداخلاتهم على تفاؤلهم الكبير في تحقيق النتيجة الإيجابية المرجوة في استحقاقات 8 شتنبر، مشددين على الجاذبية التي يحظى بها الحزب لدى ساكنة الحي الحسني، خصوصا في ظل العمل الذي قام به الحزب خلال السنوات الخمس الماضية، والذي كانت سمته البارزة الدينامية الجديدة والعمل الميداني وسياسة القرب.





Source link

أخنوش ينوّه من الحي الحسني بالدار البيضاء بالتجاوب الإيجابي للمواطنات والمواطنين مع برنامج “الأحرار” وثقتهم في كفاءات الحزب


نوّه عزيز أخنوش، رئيس حزب التجمع الوطني للأحرار، بالتجاوب الكبير والإيجابي للمواطنات والمواطنين مع برنامج “الأحرار”، وثقتهم في قدرة كفاءات الحزب على تنزيله على أرض الواقع، وأيضا الصدى الطيب الذي يحظى به الحزب وقياداته ووزرائه لدى المغاربة.

وأبرز عزيز أخنوش، خلال لقاء تواصلي، اليوم الأربعاء، بالحي الحسني في الدار البيضاء، مظاهر هذا الأثر الإيجابي لدى المغاربة من خلال اللقاءات والزيارات التي يقوم بها لعدد من المدن والمناطق في إطار الحملة الانتخابية، مشيرا إلى أن هذا يبقى نقطة إيجابية لفائدة مرشحي الحزب، بما فيهم المرشحين بالحي الحسني، وأيضا حافزا وتشجيعا لهم في المزيد من العمل وخدمة الساكنة.

وفي حديثه عن الدار البيضاء، قال أخنوش: “مع الأسف مشات لها الجاذبية ديالها، لي خصها تعاود ترجع في المستقبل.. السّت سنوات الأخيرة تزادو فيها ثلاث نقط ديال البطالة”، مؤكدا أنها أصبحت تتوفر على27 في المائة من العاطلين عن العمل من خزان البطالة على المستوى الوطني.

كما أنها، يضيف رئيس الحزب، فقد طابعها الخاص وجماليتها وأيضا افتقارها إلى المناطق الخضراء والفضاءات، وكلها عوامل تعتبر إرثا ثقيلا بالنسبة للأشخاص الذين سيحظون بالمسؤولية في المستقبل، الذين ينتظرهم عمل كبير لوضع المدينة في مرتبتها التي تليق بها كأول مدينة اقتصادية في المغرب، مبرزا أن هذا بمثابة رهان كبير.

ولكن، يؤكد أخنوش، أن “الأحرار” يتوفر على الحلول التي استخلصها من خلال الإنصات لساكنة البيضاء بما فيهم سكان الحي الحسني، في إطار برنامج “100 يوم 100 مدينة”، داعيا مرشحي الحزب ومناضلاته ومناضليه على ضرورة تمثيل الحزب أحسن تمثيل، وإيصال هذه الأولويات المهمة والحلول التي جاء بها برنامج الحزب من خلال الإنصات لأزيد من 300 ألف مواطنة ومواطن، مضيفا: “أنا في جميع اللقاءات لي عملت ولي تلاقينا مع المواطنين أول حاجة كيقولوها عندكم برنامج مزيان، وعاجبنا وحنا ثايقين فيكم تنزلوهم للميدان”.

ودعا أخنوش أيضا مختلف مناضلات ومناضلي الحزب بالحي الحسني إلى التجند ودعم مرشحي “الأحرار” من أجل تحقيق النتيجة المطلوبة، مشددا على أن الحزب سيدعم مرشحيه ليس فقط خلال الانتخابات، بل حتى بعد الانتخابات، لأن المنطقة تحتاج إلى كفاءات حقيقية، في ظل ما تعرفه من مشاكل متراكمة منذ سنوات.

وبعد أن أشار إلى أن التجمع الوطني للأحرار، حزب منفتح على المغرب وعلى جميع المغاربة، أكّد عزيز أخنوش أنه “ليس حزب باك صاحبي، ولا خص تكون ولد فلان ولا هذا.. باش تقدر تكون عندك المسؤولية..”.

وفي الختام، أوضح أخنوش أن الملتحقين بالحزب أكدوا إعجابهم ببرنامجه وطريقة اشتغاله وديناميته الجديدة، وجاؤوا من أجل المساهمة في هذا المجهود المبذول، مردفا: “قلنا لهم مرحبا بكم.. وهذا هو حزب الانفتاح وأولاد الناس.. وهذا حزب لي غادي يثيقو فيه المغاربة “.





Source link

2020 © التجمع الوطني للأحرار - جميع الحقوق محفوظة
العربية