fbpx

انتخاب جمال إمرهان عن حزب “الأحرار” رئيسا لجماعة أسني بإقليم الحوز


انتخب صباح اليوم الجمعة  17شتنبر الجاري، جمال إمرهان عن حزب التجمع الوطني للأحرار، رئيسا لمجلس جماعة أسني التابعة لإقليم الحوز.

وكانت لائحة حزب التجمع الوطني للأحرار، قد اكتسحت الانتخابات الجماعية بأسني، بعد حصولها على 27 من أصل 28 مقعدا.





Source link

إعادة انتخاب التجمعي عبد الجليل قربال رئيسا لجماعة تمصلوحت


تم صباح اليوم الجمعة 17  شتنبر الجاري، تجديد الثقة في عبد الجليل قربال عن حزب التجمع الوطني للأحرار، رئيسا، لولاية ثانية، للمجلس الجماعي لتمصلوحت التابعة لإقليم الحوز.

وجاء انتخاب قربال عقب نيله ثقة 24 عضوا مقابل 4 لمنافسه عن حزب التقدم والاشتراكية، فيما امتنع عضوين عن التصويت.

وكان عبد الجليل  قربال، تصدر نتائج انتخابات 8 شتنبر الجاري، بأكبر عدد من  المقاعد، كما فاز بمقعد بمجلس جهة مراكش آسفي، حيث وصيفا للائحة الأحرار بإقليم الحوز التي تمكنت من حصد ثلاث مقاعد، ويتعلق الأمر بكل من جواد الهلالي، وعبد الجليل قربال،  وسميرة حضراوي.





Source link

انتخاب التجمعي كريم أشنكلي رئيسا لمجلس جهة سوس – ماسة


تم اليوم الجمعة انتخاب كريم أشنكلي عن حزب التجمع الوطني للأحرار، بالإجماع، رئيسا لمجلس جهة سوس – ماسة، حيث حصل على 57 صوتا التي يضمها مجلس الجهة.

كما تم خلال جلسة عامة حضرها ممثلو السلطات المحلية، أيضا، انتخاب النواب الثمانية للرئيس وكاتب مجلس الجهة.

وعبر أشنكلي، بالمناسبة، عن عزم مجلس الجهة مواصلة تنفيذ الأوراش التي أطلقها صاحب الجلالة الملك محمد السادس بالجهة، مشيرا على الخصوص إلى برنامج التنمية الحضرية لأكادير (2020-2024) ، ومخطط التسريع الصناعي.

وتصدر حزب التجمع الوطني للأحرار نتائج الانتخابات الجهوية لثامن شتنبر بحصوله على 23 مقعدا بمجلس الجهة.





Source link

بايتاس: انشغالات كبيرة داخل “الأحرار” للانطلاق بسرعة نحو برمجة وتنزيل البرامج


أكد مصطفى بايتاس، عضو المكتب السياسي لحزب التجمع الوطني للأحرار، على أهمية الرسائل التي قدّمتها محطة استحقاقات 8 شتنبر، مشددا على أن اليوم هناك انشغالات كبيرة داخل حزب “الأحرار” لانطلاق بسرعة لبرمجة كل هاته البرامج إلى حقائق يراها المواطن.

واعتبر بايتاس، الذي حلّ ضيفا على برنامج “نقطة إلى السطر” الذي يُبث على شاشة القناة الأولى، أن النتائج التي أفرزتها صناديق الاقتراع يوم 8 شتنبر أحدثت تغييرا كبيرا على مستوى الخريطة السياسية، مضيفا “لكن داخل التجمع الوطني للأحرار نعتقد أن ما وقع هو فقط استكمال لدورة سياسية تسير في إطار الخيار الديمقراطي ببلادنا”.

وتابع “الحياة السياسية ببلادنا وصلت إلى مستوى من النضج وأيضا الناخب، وهو ما يعطي معنى لما نفتخر به نحن داخل الحياة السياسية، الذي هو التعددية السياسية التي نصتها جميع الدساتر المغربية منذ دستور 1962″، مشيرا إلى أن الأمر يتعلق بعلامة فارقة، وتتجلى في الممارسة وفي سلوك الناخب، الذي يبحث دائما عن بدائل سياسية.

 وأعرب بايتاس عن افتخار حزب التجمع الوطني للأحرار، بهذا الترسيخ لمبدأ التعددية السياسية، وأيضا بالنتيجة التي لم تكن شيكا على بياض من طرف الناخبين، بل تقديرا لعمل قام به الحزب منذ 5 سنوات من الإنصات والقرب من المواطنين والاستماع إليهم وفهم القضايا التي تؤرقهم، مضيفا أنه الأمر يتعلق أيضا بنوع من التعاقد السياسي، لأن الحزب قدّم عرضه السياسي وبرنامجه الانتخابي، والمواطنين صوتوا لهذا العرض.

وقال بايتاس :”نحن نستشعر المسؤولية الملقاة على عاتقنا، كأول قوة سياسية في البلد، لكن في نفس الوقت نعتقد بأننا جاهزون لكي نمارس هذا المستوى الذي وضعنا فيه الناخب دستوريا وسياسيا وقانونيا وأيضا اقتصاديا واجتماعيا”.

وبخصوص المشاركة المكثفة للمغاربة في محطة 8 شتنبر، اعتبر بايتاس أن هذه المشاركة المكثفة كانت تتجه نحو المطالبة ببديل سياسي جديد وهو ما تحقّق، مضيفا في نفس السياق أن الانتخابات جرت في يوم واحد، جماعية وجهوية وتشريعية، وبالتالي هذا الحضور للفاعل المحلي والجهوي والوطني في يوم واحد بالرغم من ظروف كوفيد، أعطى نسبة مهمة جدا.

وأشار عضو المكتب السياسي إلى أن الناخب المغربي اليوم أصبح يعرف ويعي جيدا ويستشعر قيمة صوته، وبالتالي كان هناك توجه مكثف نحو صناديق الاقتراع، مردفا “هذا فيه دعم قوي للأغلبية التي ستتشكل مستقبلا، وفيه أيضا الكلمة التي أراد”.

وبالنسبة لمدى ارتباط هذه النتيجة بالتغيير الذي عرفه الحزب في السنوات الأخيرة والدينامية التي اشتغل بها، أبرز بايتاس مختلف المحطات التي مرّ بها الحزب منذ المؤتمر الوطني السادس، وتولي عزيز أخنوش رئاسة الحزب، وإعادة الهيكلة التي شهدها والتي أسفرت عن إحداث 18 منظمة موازية لأول مرة، كما بات يتوفر على أكبر تجمع لمغاربة العالم، وأيضا قام بتنظيم جولات جهوية وبرامج تواصلية مع المواطنين أسفرت عن وثيقة “مسار الثقة” التي حدّدت الأولويات الثلاث للمواطنين من خلال الإنصات إليهم، وهي الصحة والشغل والتعليم.

وفي نفس السياق، أشار بايتاس إلى أن حزب التجمع الوطني للأحرار تمكّن من الإنصات والاستماع لأزيد من 300 ألف مواطنة ومواطن عبر مختلف برامجه التواصلية وجولاته الجهوية.

وشدّد بايتاس على أن هذا العمل العميق والقاعدي، الذي يلامس الحياة اليومية للمواطنين، لا يمكن إلا أن تتوقع أن يجعل الحزب ضمن مراتب أحسن من التي كان عليها في السابق.

وبعد أن ذكّر بثقة الناخبين في حزب التجمع الوطني للأحرار وانتظارات المواطنين منه بعد هذه المحطة، قال بايتاس: “اليوم هناك انشغالات كبيرة داخل التجمع الوطني للأحرار لكي ننطلق بسرعة لبرمجة كل هاته البرامج إلى حقائق يراها المواطن، ليس من أجل أن يقال بأن “الأحرار” حزب الوفاء، بل لكي نعطي للفعل السياسي قيمته، من أجل التجديد والمصالحة ما بين الفاعل السياسي والناخب المغربي، وأيضا لنحافظ على نسبة المشاركة المسجّلة، بل وتتحقق في السنوات المقبلة نسبة أكبر”.





Source link

انتخاب التجمعي طارق العثماني رئيسا جديدا للمجلس الجماعي للصويرة


انتخب، طارق العثماني، عن حزب التجمع الوطني للأحرار، اليوم الجمعة، رئيسا جديدا للمجلس الجماعي للصويرة.

وحاز العثماني، خلال جلسة التصويت، التي جرت في احترام تام للإجراءات الوقائية من فيروس كورونا، 22 صوتا من أصل الأصوات الـ 31 التي تتألف منها هذه الهيئة المنتخبة.

يذكر أن 14 حزبا كانت قد اقتسمت المقاعد الــ31 لمجلس جماعة الصويرة، وذلك برسم الانتخابات الجماعية لـ8 شتنبر 2021. 

وتصدر حزب التجمع الوطني للأحرار نتائج هذا الاقتراع بفوزه ب6 مقاعد، متبوعا بحزب الديمقراطيين الجدد بـ5 مقاعد، بينما حل حزب الأصالة والمعاصرة ثالثا بـ3 مقاعد. 





Source link

إعادة انتخاب عبد الحي حرطون عن التجمع الوطني للأحرار رئيسا لجماعة طرفاية


تم اليوم الجمعة، إعادة انتخاب عبد الحي حرطون، عن حزب التجمع الوطني للأحرار، رئيسا للمجلس الجماعي لطرفاية.

وظفر حرطون، المرشح الوحيد، بثقة 17 من أصل 18 عضوا، فيما غاب عضو واحد عن جلسة انتخاب رئيس وأعضاء مكتب جماعة طرفاية، التي حضرها عدد من ممثلي السلطات المحلية. 

وكان حزب التجمع الوطني للأحرار قد تصدر الانتخابات الجماعية بطرفاية، التي جرت في ثامن شتنبر الجاري، بحصوله على 11 مقعدا، متبوعا بحزب الاستقلال الذي حاز 4 مقاعد، ثم حزب الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية الذي حصل على 3 مقاعد .





Source link

انتخاب يوسف شيري رئيسا لمجلس جماعة ترميكت بإقليم ورزازات


انتخب، يوسف شيري، عن حزب التجمع الوطني للأحرار، اليوم الجمعة، بالإجماع رئيسا جديدا للمجلس الجماعي لترميكت بإقليم ورزازات، وذلك بعد حصوله على أصوات المنتخبين كاملة، أي 30 صوتا.

وقال يوسف شيري في تصريح عقب انتخابه رئيسا للمجلس الجماعي لترميكت، إن الجماعة على الرغم من أنها لا تبعد عن مدينة ورزازات إلا بحوالي 20 كيلومترا، تصنّف ضمن الجماعات القروية، مضيفا أن المنطقة تعاني من عدة مشاكل في قطاعات مختلفة، إذ أنها لم تشهد أية مشاريع في السنوات الماضية.

وتعاني ساكنة الجماعة، يضيف شيري، من انعدام البنيات التحتية من طرق ومرافق عمومية وملاعب للقرب ودور للشباب، ومشاكل في قطاع التعليم، وأيضا غياب مرافق صحية تلبي حاجيات الساكنة التي تبلغ حسب إحصاء 2014 حوالي 41 ألف نسمة، مشيرا إلى أن الجماعة عانت من مشاكل مرتبطة بتدبير الشأن المحلي والنزاعات السياسية التي حالت دون استفادة الساكنة من مشاريع في مختلف القطاعات.

ويراهن شيري، الذي فاز أيضا بمقعد برلماني في انتخابات 8 شتنبر عن دائرة ورزازات، على المكتب الذي يضم 90 في المائة من الشباب لتجاوز كل هذه الإكراهات وإيجاد الحلول لمختلف المشاكل التي تعاني منها المنطقة، والاهتمام بأولويات الساكنة خصوصا على مستوى الصحة والتعليم والبنيات التحتية وتوفير ملاعب للقرب ودور للشباب وغيرها من المرافق والمشاريع المهمة لإخراج الجماعة من هذه الوضعية.





Source link

أحزاب “الأحرار” والأصالة والمعاصرة والاستقلال تلتزم بالتعاون والعمل على تشكيل أغلبية داخل المجالس


أعلنت أحزاب التجمع الوطني للأحرار والأصالة والمعاصرة والاستقلال، التزامها بالتعاون والعمل على تشكيل أغلبية داخل المجالس المنتخبة، وإلزام منتخبيها بالتقيد بهذا القرار.

وجاء في بلاغ مشترك للأحزاب الثلاثة، أنه ارتباطا باستحقاقات 8 شتنبر التي شكلت محطة إضافية في مسلسل البناء الديمقراطي لبلادنا، حيث التقت إرادة كل الفاعلين السياسيين على تحصين الخيار الديمقراطي ومساهمتهم الوازنة في إعطاء نفس جديد للحياة السياسية وللعمليات الانتخابية عبر التعبير الحر والاختيار الديمقراطي.

ومن هذا المنطلق، يضيف البلاغ، حرصت وزارة الداخلية والإدارة الترابية على توفير الشروط اللازمة لتنظيم العمليات الانتخابية وضمان مرورها في أحسن الظروف، حيث كانت الكلمة الفصل للمواطنين الذين عبروا عن رأيهم من خلال صناديق الاقتراع، في عرس ديمقراطي أشادت به الدول والمنظمات الدولية.

وانطلاقا من تقديرها للمسؤولية السياسية الملقاة على عاتقها، أكدت الأحزاب الثلاثة في بلاغها، أنها إذ تعبر بنجاح هذه المحطة الديمقراطية لتتقدم بالشكر الجزيل إلى كل المساهمين وإلى كل المواطنات والمواطنين الذين مارسوا سلطة صوتهم بكل قصد اختيار من يستحق تمثيلهم.

وأوضحت الأحزاب الثلاثة أنه سعيا منها لاستكمال هذا المسار عبر تعزيز تخليق الحياة السياسية، واحتراما لسلطة أصوات المواطنين وسعيا إلى قطع الطريق على الممارسات المشينة التي غالبا ما تحاول بعض الأطراف التحكم في الخريطة السياسية خدمة لمصالحها عوض خدمة المصلحة العامة، فإنها قررت التعاون والعمل على تشكيل أغلبية داخل المجالس التي تتواجد بها قصد تقوية مؤسسات المجالس وخلق الانسجام والاستقرار داخلها وتجنبا للنزاع والتطاحن، والتفرغ لمواجهة الرهانات والتحديات التي يطرحها المواطن.

وعليه، يضيف البلاغ، فإن الأحزاب الثلاثة تدعو منتخبيها في المجالس المنتخبة إلى ضرورة الالتزام بهذا التوجه والتقيد بالقرار الذي تبنته القيادات الحزبية في حدود من الانفتاح على باقي المكونات السياسية الأخرى.

وخلص البلاغ على أنه في حالة الإخلال أو التنصل من هذا الالتزام، فإن الأحزاب المعنية ستكون مضطرة لتفعيل المساطر المنصوص عليها في أنظمتها الأساسية واللجوء إلى مساطر العزل والتجريد في حق المخالفين.





Source link

انتخاب التجمعي الراغب حرمة الله رئيسا للمجلس الجماعي للداخلة


جرى، اليوم الجمعة، انتخاب الراغب حرمة الله، عن حزب التجمع الوطني للأحرار، رئيسا للمجلس الجماعي للداخلة.

وحصل حرمة الله، خلال جلسة انتخاب الرئيس التي حضرها ممثلو السلطات المحلية، على الأغلبية المطلقة بـ 32 صوتا، فيما امتنع عضو واحد عن التصويت.

وتصدر حزب الاستقلال نتائج الانتخابات التي أجريت على مستوى الجماعة الترابية للداخلة بحصوله على 09 مقاعد من أصل 35 مقعدا، برسم استحقاقات 08 شتنبر.

وجاء في المرتبة الثانية حزبا التجمع الوطني للأحرار والحركة الشعبية بخمسة مقاعد لكل واحد منهما، يليهما حزب الأصالة والمعاصرة وحزب الأمل بثلاثة مقاعد لكل واحد منهما.

وحصل الحزب الديمقراطي الوطني وحزب التقدم والاشتراكية والاتحاد الدستوري على مقعدين لكل واحد منهم، كما فاز حزب العدالة والتنمية وحزب المجتمع الديمقراطي وحزب البيئة والتنمية المستدامة وتحالف فدرالية اليسار بمقعد لكل واحد منهم.





Source link

انتخاب عبد الله حينتي عن “الأحرار” رئيسا للمجلس الجماعي لورزازات


تم، اليوم الجمعة، انتخاب عبد الله حينتي عن التجمع الوطني للأحرار رئيسا للمجلس الجماعي لورزازات.

وحصل حينتي على ثقة 19 عضوا في جلسة انتخاب رئيس المجلس الجماعي لورزازات الذي يتكون من 31 عضوا، مقابل 12 صوتا لمنافسه سعيد أقداد عن حزب التقدم والاشتراكية.

كما جرى، خلال جلسة اليوم، انتخاب عبد الجليل الروماني (حزب الحركة الشعبية) نائبا أول للرئيس، وإيدار حيدي (حزب التجمع الوطني للأحرار) نائبا ثانيا للرئيس، والطيب موراض (حزب الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية) نائبا ثالثا للرئيس، ومينة لطيفي (الحركة الشعبية) نائبة رابعة للرئيس، وكذا كاتب المجلس الجماعي لورزازات.

وكانت لائحة حزب التجمع الوطني للأحرار قد حصلت على ثمانية مقاعد خلال الانتخابات الجماعية التي جرت في 8 شتنبر الجاري، متبوعة بلائحة حزب التقدم والاشتراكية والحركة الشعبية بمخمسة مقاعد لكل منهما، في حين حصل كل من حزب الأصالة والمعاصرة، وحزب الاستقلال، والاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية، وحزب العدالة والتنمية على مقعدين لكل واحد منهم.

وفاز كل من حزب الاتحاد الدستوري، وحزب الديمقراطيون الجدد، والحركة الديمقراطية الاجتماعية، والبيئة والتنمية المستدامة وتحالف فيدرالية اليسار على مقعد واحد لكل منهم.





Source link

2020 © التجمع الوطني للأحرار - جميع الحقوق محفوظة
العربية