fbpx

الطالبي العلمي وميارة يجريان لقاءً مع رئيس برلمان أمريكا اللاتينية والكاريبي


قال راشيد الطالبي العلمي رئيس مجلس النواب، إن المنتدى البرلماني الذي يضم برلمانات دول إفريقيا، أمريكا اللاتينية والكاريبي بوسعه أن يشكل فضاء للعمل المشترك وآلية لتعزيز الحوار السياسي البرلماني، وإثراء النقاش والتشاور البرلماني الأفرو-أمريكي حول القضايا الاستراتيجية ذات الأولوية، مشددا على أهمية مأسسة الحوار السياسي بين الجانبين.

وأضاف الطالبي العلمي، على هامش لقائه ورئيس مجلس المستشارين النعم ميارة مع رئيس برلمان أمريكا اللاتينية والكاريبي (بارلاتينو)، خورخي بيزارو إستيبان، أمس الجمعة

 أن تمتين العلاقات بين المغرب ودول أمريكا اللاتينية والكاريبي، يندرج في إطار جهود المملكة الرامية إلى تعزيز التعاون جنوب-جنوب خلف القيادة المستنيرة لصاحب الجلالة الملك محمد السادس.

وأعرب رئيس مجلس النواب عن قناعته بأن التعاون بين المغرب و”بارلاتينو” سيعطي نتائج إيجابية، بما يستجيب لمصالح الطرفين، وذلك على أساس الاندماج الإقليمي والتضامن الفاعل.

يذكر أن السيدين الطالبي العلمي وميارة يمثلان المغرب في الجمعية الـ 143 للاتحاد البرلماني الدولي.

ويلتقي المئات من أعضاء ومندوبي الاتحاد البرلماني الدولي من جميع أنحاء العالم، وفق نمط حضوري، بمناسبة أكبر اجتماع عالمي للبرلمانيين، قصد مناقشة سبل تجاوز الانقسامات وتعزيز التماسك لرفع التحديات الراهنة للديمقراطية.

ويعرف هذا الحدث مشاركة رؤساء البرلمانات الوطنية، وأعضاء وفود من الدول الأعضاء في الاتحاد البرلماني الدولي، وممثلين عن نقابات العمال والمنظمات البرلمانية الإقليمية كمراقبين دائمين.





Source link

2020 © التجمع الوطني للأحرار - جميع الحقوق محفوظة
العربية