fbpx

المكتب السياسي لـ”الأحرار” يدعو لمواصلة التفاعل الإيجابي مع المواطنات والمواطنين حول التزامات الأحرار في المرحلة القادمة


● نهاية أشغال دورة المكتب السياسي للأحرار المفتوحة يوم فاتح يونيو
● إخراج التصور المتكامل ل”برنامج الأحرار” بعد النجاح الذي عرفته جولة تقديمه: 5 التزامات ملموسة و25 إجراء قابل للتنفيذ
● مواصلة التفاعل الإيجابي مع المواطنات والمواطنين حول التزامات الأحرار في المرحلة القادمة


عقد التجمع الوطني للأحرار اجتماعا لمكتبه السياسي المفتوح، برئاسة الأخ عزيز أخنوش، بالمقر المركزي للحزب بالرباط، يوم الثلاثاء 8 يونيو، عشية ختام الجولة الوطنية لتقديم “برنامج الأحرار”.

ويعد هذا الاجتماع حلقة في سلسلة المشاورات المنبثقة عن المكتب السياسي المفتوح خلال أسبوع كامل، والذي عرف تنظيم عدد من اللقاءات مع المواطنين، في أكادير ومراكش وطنجة ووجدة.

وقد خصص الاجتماع للنقاش في مضمون “برنامج الأحرار”، الذي كانت توجهاته العامة موضوع مناقشة ومصادقة خلال الدورة الأخيرة للمجلس الوطني، حيث توقف المكتب السياسي عند الالتزامات الخمسة الواردة في البرنامج والمتمثلة في:

  1. الحماية من تقلبات الحياة؛
  2. نظام صحي يحفظ الكرامة؛
  3. مناصب شغل للجميع؛
  4. مدارس قائمة على المساواة؛
  5. إدارة في الاستماع.

وهي الالتزامات الخمسة التي أختار الأحرار التركيز عليها وجعلها منطلقا لبرنامجه، وتفعيلها من خلال خمسة وعشرون إجراءا نابعا من صلب انشغالات المواطنين وتستهدف تحسين ظروف حياتهم، والخروج من الأزمة بنجاح، وخلق فرص شغل، وبناء دولة اجتماعية.

ونوه المكتب السياسي بحسن سير جولة الوطنية لتقديم البرنامج، منذ انطلاقها يوم 3 يونيو بمدينة أكادير، وحيا عاليا التجاوب الايجابي الذي حضي به هذا البرنامج. كما سجل منسوب الثقة العالي في مضامينه والذي أبانت عنه شرائح مجتمعية واسعة كرؤية واقعية وتدابير موثوق بها تؤسس لتعاقدات سياسية حقيقية تحترم ذكاء وكرامة المغاربة.

وذكر أعضاء المكتب السياسي بأهمية انخراطهم في المجهود التواصلي والتعريفي بالمقترحات والأفكار المبتكرة المضمنة في “برنامج الأحرار” للمرحلة المقبلة. هذا ودعا كافة المنظمات الموازية وهياكل للحزب إلى إثراء هذا البرنامج بفتح نقاشات موسعة تشمل جميع القطاعات الحيوية، بهدف تقديم توصيات موضوعاتية ستكون مصاحبة لبرنامج الأحرار في كافة الشؤون، ومنها: الثقافة والفنون، الرياضة، الامازيغية، البيئة والتنمية المستدامة، التعمير، الجبايات، الجماعات المحلية، وغيرها من المواضيع ذات الأهمية.

ومن منطلق التفاعل الواعي مع نبض المجتمع، فإن المكتب السياسي يطالب الأخوات والإخوة المناضلين إلى المزيد من الاجتهاد قصد التعريف بالإجراءات والتدابير المعززة بالأرقام وقابلة للتنفيذ خلال الولاية الحكومية القادمة.





Source link

نوال المتوكل: الأحرار يعيش دينامية جديدة ويلتزم في برنامجه بأولويات المواطنين بعد الإنصات إليهم


نوّهت نوال المتوكل، عضو المكتب السياسي لحزب التجمع الوطني للأحرار، أمس الأربعاء، باختيار حي بوركون لتنظيم فعاليات اللقاء الأخير ضمن الجولة الوطنية لتقديم “برنامج الأحرار”، مشيرة إلى أن العديد من الأبطال المغاربة في رياضات مختلفة منها كرة القدم والملاكمة وألعاب القوى، الذين شرفوا الراية المغربية في المحافل الدولية، منهم ميري كريمو ورشيد الداودي وغيرهم.

وبعد أن سردت قصة نجاحها الملهمة، ابتداء من طفولتها إلى تحقيق الإنجازات الرياضية ورفع العلم الوطني في عدد من المحافل الدولية، وأيضا توليها منصب نائبة لرئيس اللجنة الأولمبية الدولية، بالإضافة إلى تدبير حقيبة وزارة الشباب والرياضة ببلادنا لمرتين.

إثر ذلك، أشادت نوال المتوكل بالدينامية الجديدة التي عرفها حزب “الأحرار”، في السنوات الأخيرة، ومنذ تولي عزيز أخنوش رئاسة الحزب، واصفة الأمر بأن الحزب يعيش مرحلة انبعاث.

كما نوّهت بالتدبير الجيّد للمرحلة من طرف عزيز أخنوش، وبحسن اختياره لفريق عمل في مستوى جد عالي، وأفكار جديدة ورؤية مستقبلية لمغرب قوي ومتماسك، وبرغبة كبير في محاربة الفقر والتهميش والإقصاء.

وذكّرت بأهمية الجولات التي قام بها الحزب بقيادة عزيز أخنوش، في مختلف جهات المملكة بما فيها الجهة 13، وبعدها قافلة 100 يوم و100 مدينة، وغيرها من برامج الإنصات للمواطنات والمواطنات، وكلها مبادرات مهمة أسفرت عن وضع “برنامج الأحرار” الذي يبقى من المواطنين وإليهم.

كما شدّدت على أهمية الأولويات التي جاء بها البرنامج، ويتعلق الأمر بالصحة والتعليم والتشغيل والحماية الاجتماعية والإدارة، خصوصا أنها أولويات المواطنات والمواطنين التي عبروا عنها خلال برامج ومبادرات الإنصات إليهم التي نظمها الحزب في الخمس سنوات الأخيرة.





Source link

الطالبي العلمي: صامدون ضد الضربات والأزمات وممفاكينش حتى نحقق برنامج الأحرار


أكد رشيد الطالبي العلمي عضو المكتب السياسي للتجمع الوطني للأحرار على أن برنامج الحزب يضع الإنسان في صلب التنمية للمرحلة المقبلة.

وأضاف العلمي الذي كان يتحدث خلال اللقاء الوطني المخصص لاختتام الجولة الوطنية لتقديم برنامج الأحرار أمس الأربعاء بمدينة الدار البيضاء، أن المرحلة المقبلة هي الاستثمار في الإنسان، وأنه حان الوقت من أجل الجمع ما بين الإنسان والبنية التحتية لتتموقع بلادنا بين الدول الرائدة في المنطقة والعالم، مضيفاً أنها أول مرة في تاريخ السياسة بالمغرب يحدد الغلاف المالي لبرنامج انتخابي حزبي.

وشدد على أن البرنامج الذي يضم 5 التزامات و25 إجراء على مدى 5 سنوات، لا يلغي البرامج الأخرى والاستراتيجيات الهيكلية للمغرب والتي ستظل مستمرة، مشدداً “نستطيع إنجاحها وممفاكيش حتى نحقق ذلك”.

وأوضح أن الحزب يتوفر على 150 ألف منخرط ومنخرطة، الذين سيحدثون التغيير المنشود، مضيفاً أن رئيس الحزب عزيز أخنوش قائد قافلة التغيير في المرحلة المقلبة، مسترسلاً “التجمع الوطني للأحرار أقوى مما تتوقعون وعزيز أخنوش قاد التغيير داخل الحزب حيث عمل على هيكلته وخلق منظماته الموازية، وتمكن من خلق انسجام بين عدد من المكونات على اختلاف توجهاتها وأهدافها وتطلعاتها، وبالتالي إنسان من هذا النوع والذي استطاع أن ينجح في القطاع الخاص وفي العمل الحزبي سينجح لا محالة في المرحلة المقبلة وعمله معروف على مستوى القطاع الفلاحي وتشهد طريقة تدبيره خلال الأزمة الصحية بكفاءته، نحن لا تغلبها الضربات والأزمات ولن ننزل السلاح بسهولة صامدون لأن هذه بلادنا ونحن جزء منا ولا أحد سيلقننا الدروس”.

وقال الطالبي العلمي أن الحزب قطع مع ممارسات الماضي، التي كان تصاغ فيها البرامج قبل 15 يوماً من موعد الانتخابات، وكانت توزع فيها التزكيات على الأقارب، مضيفاً أن الأحرار اليوم يشتغل ضمن منظومة بعيدة عن الشخصنة، ويعمل على إشراك المواطنين ضمن برامجه الموجة إليهم بالأساس، آملاً في حصول الحزب على 100 مقعد في الاستحقاقات الانتخابية المقبلة.





Source link

أخنوش يختتم فعاليات الجولة الوطنية لتقديم “برنامج الأحرار” ويؤكد قدرة كفاءات الحزب على تنزيله


اختتم عزيز أخنوش، رئيس حزب التجمع الوطني للأحرار، اليوم الأربعاء بمدينة الدار البيضاء، فعاليات الجولة الوطنية لتقديم برنامج الأحرار، بآخر لقاء، في هذه الجولة بعد لقاءات أخرى شملت مدن أكادير ومراكش وطنجة ووجدة.

وبهذه المناسبة، نوّه عزيز أخنوش بالمجهودات الجبارة التي قامت بها كل مكونات الحزب في وضع “برنامج الأحرار”، وأيضا مجهودات مختلف المشاركين في إنجاح الجولة الوطنية لتقديمه، منوّها كذلك بجميع المشاركين الذين حضروا اللقاءات الخمس، أو الذين شاركوا عن بعد احتراما للتدابير الصحية، والإجراءات الاحترازية للتصدي لجائحة كورونا.

وفي حديثه عن البرنامج، أبرز الرئيس مدى أهمية هذا الأخير، مذكرا في هذا الصدد أن الأمر يتعلق ببرنامج جاء نتيجة للإنصات للمواطنات والمواطنين المغاربة، وأولوياتهم، طيلة خمس سنوات الماضية، ولم يكن من داخل الحزب على عادة برامج الأحزاب السياسية، مؤكدا أن البرنامج نال تجاوبا إيجابيا كبيرا بغض النظر عن بعض الانتقادات.

وذكّر من جديد بأن برنامج الأحرار يضم خمس التزامات وكل التزام يضم 5 إجراءات، أي ما يبلغ خمسة وعشرون إجراء، مضيفا أن الأمر يتعلق بأولويات المواطنات والمواطنين التي قدموها للحزب في مختلف الجولات التي قام بها في كل جهات المملكة.

كما شدّد أخنوش على أن الإجراءات التي جاء بها البرنامج وضعت على شكل أرقام، من خلال تقديم توضيحات بالأرقام تهم بالأساس الميزانية وموعد التنزيل والتمويل، وذلك من اجل تقديمه للمواطن بوضوح وينال الثقة اللازمة.

وفي هذا الإطار، أكّد أخنوش على أهمية الحماية الاجتماعية، هذا المشروع الملكي، مشددا على أن الحزب يتعهد بحسن تنزيل هذا الورش المهم، الذي جاء ضمن التزامات الحزب في برنامجه، مذكّرا ببعض النقط المهمة أيضا التي جاء بها البرنامج في هذا الصدد، وعلى رأسها الدعم الذي سيتم تخصيصه للأشخاص المعوزين البالغين 65 سنة فما فوق.

وتابع “هؤلاء المنسيون لديهم مشاكل، ونحن اليوم في ظل جائحة كورونا، مما يعني أن أبناءهم وبناتهم الذين يشتغلون عنهم يعانون هم أيضا مع الجائحة، إذن يجب أن يكون هناك تدخل، لهذا اقترحنا في برنامجنا أن نبدأ بمبلغ 400 درهم إلى 1000 درهم حتى يتم تمكينهم من مدخول شهري”.

ودائما في إطار الحماية الاجتماعية، أضاف أخنوش أن الحزب التزم بتخصيص 2000 درهم للأم بعد ولادتها، من أجل صحتها وصحة مولودها، حتى تقوم بالفحوصات القبلية للزيادة، وكذلك من أجل التلقيح.

أما بخصوص الصحّة، ذكّر الرئيس ببعض الإجراءات التي سبق وتحدث عنها خلال اللقاءات السابقة للجولة الوطنية، من قبيل بطاقة “رعاية”، وطبيب الأسرة، ومضاعفة الميزانية، أي بزيادة 2 مليار و700 مليون درهم سنويا، مضيفا أن هذا المبلغ سيغطي كل هذه الإجراءات الصحية بما فيها العنصر البشري.

وفي هذا الشأن، أشار أخنوش إلى أن البرنامج اهتم أيضا بالعنصر البشري في قطاع الصحة، مضيفا “الطبيب المختص صاحب باك+13 والطبيب العام صاحب باك+7 أو 8… يجب أن يكون هناك توازن في رواتبهم مع الأطباء الآخرون، هناك تقريبا فرق 4000 درهم لأن هذا مهم من أجل إصلاح قطاع الصحة”.

أما بالنسبة للتعليم، أوضح الرئيس أن هناك إجراء يهم رجال ونساء التعليم الذين سيتخرجون بعد استفادتهم من تكوين على المستوى البيداغوجي، ويهم رفع أجرتهم الشهرية من 5000 إلى 7500 درهم، مضيفا “نريدهم أن يكونوا الأفضل وأن يكون لديهم راتب في المستوى بعد التخرج..”

وأوضح أخنوش “لم نفعل ذلك لكوننا نبحث عن نخبة من أجل التصويت علينا، إنما فعلناه لأن الرجل السياسي الذي سيأخذ زمام الأمور عليه أن يأخذ قرارات، لذا قررنا بأن التعليم والصحة هما الأولويات”.

أما بالنسبة لتوفير مليون منصب شغل، أكّد أخنوش أن هذا الرقم هو “أضعف الإيمان”، لأن الحزب وضع رقما أكبر يتعلق بمليون و650 منصب شغل، نظرا لظروف الأزمة، واهمية الالتزام بمسؤولية بهذه الأرقام.

وفي نفس الإطار، أوضح أخنوش 250 ألف منصب شغل من هذا الرقم، تدخل في إطار برنامج “فرصة”، التي تهم إعطاء فرصة للشباب والشابات لخلق مشاريع ذاتية من خلال مساندتهم ودعمهم بواسطة قروض في أجل 10 سنوات وبدون فوائد، مذكّرا في هذا الصدد بانخراط الحزب سابقا في هذه التجربة على مستوى جهة سوس ماسة التي يترأسها إبراهيم حافيدي المنتمي للحزب.

وأضاف أن 250 ألف منصب شغل سيتم توفيرها من خلال قطاع الأشغال العمومية والأوراش الكبرى، ضمن إجراءات استعجالية ستمكن المواطنين المتضررين من أزمة جائحة كورونا، أن يعودوا بسرعة إلى العمل.





Source link

بوسعيد: 275 مليار درهم كلفة برنامجنا الطموح على مدى 5 سنوات والأحرار قادر على توفير الموارد لتنفيذه


كشف محمد بوسعيد عضو المكتب السياسي للتجمع الوطني للأحرار عن الكلفة المالية لتنفيذ برنامج الحزب خلال 5 سنوات.

وأوضح بوسعيد، في كلمة له خلال اختتام الجولة الوطنية للحزب المخصصة لتقديم البرنامج الانتخابي، اليوم الأربعاء بمدينة الدار البيضاء، أن تنفيذ برنامج الأحرار سيكلف 275 مليار درهم على مدى 5 سنوات، أي ما يعادل 55 مليار درهم إضافية سنواياً.

وتابع المتحدث ذاته أن هذا البرنامج الذي يضم 5 التزامات وكل التزام يضم 5 إجراءات ستنفذ على مدى 5 سنوات، كلفته إضافية ستنضاف إلى القطاعات الأخرى، أي أن الحزب لن يوقف برامج الدولة الأخرى والمخططات الاستراتيجية.

وشدد بوسعيد على أن القيمة المضافة لبرنامج الحزب هو تقيمه للكلفة المالية لكل إجراء ووضع مخطط لتمويل كل واحد على حدة، قائلاً “عندما تحضر الإدارة لا مشكل في توفير الموارد”، مضيفاً في الآن ذاته أن هذا الأمر لا يعني إغراق المملكة في الديون خصوصا بعد الأزمة الصحية، والتي تسببت في رفع العجز والمديونية.

واسترسل المتحدث ذاته قائلاً “كاين لي غادي اجيه المبلغ كبير لكن بلادنا بفضل قيادة جلالة الملك أطلقت مشاريع ضخمة وبرامج مهمة، وكنا دائما نتساءل حول التمويل، إلا أن المغرب وصل لمستوى تغلبت فيه الإرادة والإتحاد بين مكونات الشعب على مشكل التمويل”.

وأكد على أن مشاريع المغرب تحققت بفضل الاستقرار السياسي والاقتصادي لبلادنا، وأن الأحرار له خبرة وتجربة وكفاءات دبرت المالية العمومية، مستشهداً
بالأزمة الاقتصادية الدولية لـ2008 وما تلاها من عواقب، حيث دُبرت مالية الدولية بشكل جيد، ثم أزمة كوفيد التي أبان فيها المغرب عن حنكته التدبيرية، مضيفاً أن الحزب أنقذ تجربة التناوب الأولى والثانية، ودخل الحكومة في 2013 بعد أن كان عجز المالية 7,6 في المائة واستطاع في سنوات تحقيق التوازات.

وحول كيفية توفير الموارد المالية، أوضح بوسعيد أن بعض إجراءات البرنامج تدخل ضمن البرنامج التوقعي للميزانية الذي يعده وزارة الاقتصاد والمالية، مثل الحماية الاجتماعية، فضلا عن ذلك يسعى الحزب حسبه إلى إعادة انتشار الموارد داخل الميزانية،عبر تحديد الأولويات وتقليص النفقات الغير الضرورية، ثم استغلال الهوامش المتوفرة في الميزانية، وتنمية الموارد الذاتية لبلادنا، والتي هي أساساً موارد ضريبية، وتشجيع الأسرة المتوسطة لاستهلاك المنتوج المغربي، ثم تعبئة موارد جديدة منها ما جاء في البرنامج مثل صندوق الزكاة والشراكة بين القطاعين العام والخاص.

كل هذا، يضيف بوسعيد لخفض عجز الميزانية الذي سيصل ةنو 2022 إلى 6,9 في المائة، إلى 3,8 في المائة سنة 2026.

وشدد بوسعيد في الأخير أن الحزب مستعد لأي مناظرة لإثبات صحة ومصداقية ما يقترحه في برنامجه المرقم والمعقول، لأنه قادر على تنفيذه وتمويله، كونه لا يشكل أي خطر على المالية العمومية، مؤكداً “هذا الحزب الذي أنقذ حكومة التناوب الأولى وحكومة التناوب الثانية قادر على قيادة حكومة تناوب ثالثة لأن حزبنا حزب الكلمة ورئيسنا يفي بكلمته “.





Source link

أخنوش يعلن “تستاهلو أحسن” شعارا للمرحلة لحزب “الأحرار”


كشف عزيز أخنوش، رئيس حزب التجمع الوطني للأحرار، اليوم الأربعاء، من مدينة الدار البيضاء، عن شعار المرحلة للحزب.

وأعلن عزيز أخنوش في كلمته خلال فعاليات لقاء الدار البيضاء، الذي يعتبر آخر لقاء ضمن الجولة الوطنية لتقديم “برنامج الأحرار”، أن الحزب اختار “تستاهل أحسن” شعارا للمرحلة.
وفي هذا الصدد، أوضح رئيس حزب “الأحرار” أن “المغاربة يستاهلو حكومة قادرة أن تكون في المستوى لي بغا صاحب الجلالة”.

وأضاف أن “المغاربة كيستاهلو الصحة لأنهم يريدون الكرامة، وتعليم في المستوى لأنهم يريدون تكافؤ الفرص، والشغل لأنهم يريدون التمكين، وأيضا إدارة تصنت لهم وتُسهّل لهم الأمور”.

وشدّد على أن الحزب يلتزم بشعاراته بما فيها “أغراس أغراس”، و”حزب المعقول”، مذكرا في هذا الصدد بحصيلة الحزب خلال السنوات الخمس الماضية.

وأكّد الرئيس على أن الحزب يتوفر على كفاءات حقيقية من رجال ونساء قادرون على تنزيل هذا البرنامج، ومختلف المشاريع والالتزامات التي جاء بها، مشيرا في نفس الوقت إلى أن البرنامج يضم أرقاما واضحة تؤكد مدى قدرة الحزب على تحقيق هذا البرنامج، مذكرا أيضا بما حققه وزراء الأحرار من نتائج إيجابية ونجاحات مهمة في قطاعاتهم.





Source link

Rassemblement National des Indépendants - Tous droits sont réservés 2020 ©
Français