fbpx

“الأحرار” باشتوكة أيت باها يُنوهون بالاهتمام والحرص الشديد لتمكين الحزب سياسياً بالإقليم


قال رشيد الطالبي العلمي عضو المكتب السياسي للتجمع الوطني للأحرار، إن جلالة الملك محمد السادس أولى أهمية كبرى لجهة سوس ماسة، عبر توجيهاته لجعلها قطب استراتيجي واقتصادي يجمع شمال المغرب بجنوبه.

وأضاف الطالبي العلمي، في كلمة له خلال لقاء تواصلي للحزب مع منتخبين وممثلين عن المنظمات الموازية والروابط المهنية للحزب أمس الثلاثاء باشتوكة أيت باها، إن الفرصة سانحة أكثر من أي وقت مضى لتظفر هذه الجهة برئاسة الحكومة، عبر رئيس الحزب ينتمي إليها، ويعرف مشاكلها بشكل دقيق.

بدوره، أوضح حميد البهجة المنسق الجهوي للحزب بسوس ماسة، أن أخنوش قاد ستُ زيارات رسمية بصفته رئيساً للحزب إلى إقليم اشتوكة أيت باها، وهو تعبير عن اهتمام كبير وحرص شديد لتمكين الحزب سياسياً، في أفق المساهمة في تحسين وضعية الساكنة وتنمية الإقليم.

وتابع المتحدث ذاته أن أغلبية أبناء المنطقة من الفلاحين، لامسوا التغيير الحاصل بالقطاع لا محالة واسترسل قائلاً ” لا شك أن التغيير واضح في القطاع ما قبل 2008 وما بعدها، وكيف عرف القطاع طفرة نوعية وتطوراً ملحوظاً لا من حيث الانتاجية والمردودية أو من حيث عائدات المهنيين” .

ودعا البهجة إلى التعاون والاتحاد، والعمل يداً في يد لإنجاح مشروع الأحرار وإيصال الحزب المرتبة التي يستحقها”.

ومن جهة أخرى، نوه المنسق الجهوي بانخراط أكثر من 700 شابة وشاب من الحزب ومثابرتهم واستعدادهم للاستحقاقات الانتخابية، ودعا شبيبة الحزب للمزيد من العطاء والتعبئة في سبيل الوصول إلى الأهداف المنشودة.

من جهته، أوضح المنسق الإقليمي للأحرار عبد الله أزاييم أن أحرار الإقليمي مستعدون للاشتغال بكل جهد لتحقيق نتائج جيدة إقليمياً ووطنياً.

وتابع أزاييم أن دينامية الحزب منذ تولي أخنوش للرئاسة واضحة للعموم، مضيفاً أن من استطاع هيكلة الحزب تنظيمياً، وإخراج عدد من المنظمات للوجود يستطيع الالتزام ببرنامج يضم إجراءات عملية مرقمة ولها سقف زمني، يستطيع من خلاله المواطنون تتبع التنفيذ.

واختار السيد كرم مرشح الأحرار للانتخابات التشريعية، سرد قصة تعود لسنة 2010، عندما عرفت المنطقة فيضانات، خلفت خسائر فلاحية مهمة، مضيفة أن أخنوش قاد زيارة ميدانية إلى المنطقة مباشرة بعد ذلك والتقى بالفلاحين، ووعدهم بتعويض من الوزارة عن الخسائر المسجلة، الأمر الذي نفذ وكان سابقة حينها.

من جهة أخرى، قال كرم أنه كان على وشك اعتزال السياسية إلا أن دينامية الأحرار عند قدوم الرئيس الجديد جعلته يتراجع عن قراره، قائلاً ” رغم أنني كنت في هيئة حزبية أخرى إلا أنني أحسست بنفس جديد في السياسة، وفكرت ملياً أنه لا يمكن أن نكتفي بالمشاهدة من بعيد بل علينا أن نتجند جميعاً للنهوض بتنمية بلادنا وتعزيز مكتسباتنا حتى الآن”.





Source link

Rassemblement National des Indépendants - Tous droits sont réservés 2020 ©
Français