fbpx

تنسيقية “الأحرار” بإقليم النواصر ترفض العنف وتدين الممارسات غير المقبولة في الحملة الانتخابية


رفضت تنسيقية التجمع الوطني للأحرار بالنواصر أعمال العنف وجميع أشكاله، وذلك اثر التشابك الذي حصل بولاد عزوز بين قافلة للأحرار وقافلة لحزب آخر. 

وأدانت التنسيقية في بلاغ لها، الممارسات الغير مقبولة في استحقاقات يحرص الحزب على أن يسودها الاحترام والمسؤولية. 

وقررت طلب فتح تحقيق قضائي في الموضوع وإنزال الجزاء بأي طرف ثبتت مسؤوليته في الحادث المؤسف المسجل. 





Source link

أخنوش: مصير المدن والقرى بين أيدي المواطنين والتصويت هو السبيل للتغيير


استكمل عزيز أخنوش رئيس التجمع الوطني للأحرار الحملة الانتخابية المخصصة لجهة مراكش آسفي اليوم الاثنين، بزيارة لكل من جماعات سيدي عبد الله الغيات و تمازوزت وأيت أورير، واثنين أوريكة، وتاحناوت وأسني. 

وزار أخنوش مقرات الحزب بالجماعات المذكورة، كما التقى بساكنة تلك المناطق، وعبروا له عن دعمهم اللامشروط لمشروع الأحرار، وتطلعهم الكبير لتنمية مناطقهم القروية، وتوفير مناصب شغل تحد من هجرتهم إلى المدن الكبرى، وتوفير مستشفيات ومدارس تستجيب لحاجيات الساكنة. 

وأكدوا في لقائهم بالرئيس، الذي كان مرفوقاً بالمنسق الجهوي للحزب بجهة مراكش آسفي ومرشحي تلك الدوائر للاستحقاقات الانتخابية التشريعية والجماعية، على ضرورة تعبئة الإمكانات الاقتصادية والبشرية، لتجاوز النقائص والتأخرات التي تعاني منها المجالات الحيوية. 

وأوضحوا أن السياسات وأدوات العمل المنتهجة حتى الآن، لم تأتي أكلها، ولا تكفي لمواجهة متطلبات تنمية حقيقية. 

وأشاروا إلى حجم ظاهرة البطالة في أوساط الشباب، وضعف الربط الطرقي بين عدد من الجماعات، وافتقار أخرى إلى مستشفيات، فضلا عن بعد المدارس، الأمر الذي يسبب هدرا مدرسياً كبيراً خاصة في أوساط الفتيات، ما يفاقم المشاكل البنيوية.

في هذا الصدد، طالبوا باستشراف آفاق التنمية مندمجة ومستدامة، واستحضار الإمكانيات السياحية والموارد الاقتصادية للمنطقة وتطويرها، وضمان التوازنات الضرورية، حتى يتم استغلالها بشكل ملائم لتحارب هي نفسها الفقر والهشاشة التي تعانيها الساكنة. 

وفي الاتجاه ذاته، عبر المتدخلون عن أملهم الكبير في التجمع الوطني للأحرار، ذلك أنه الحزب زار أغلب تلك المناطق في مناسبات عديدة طيلة السنوات الخمس الماضية، كما كانت ضمن زيارات رسمية أخرى جاءت في إطار عمل وزرائه. 

وأقروا أن التزامات الحزب طموحة، من شأن تنفيذها أن يجيب عن سؤال التنمية بتلك الأقاليم، داعين إلى ضرورة الحفاظ على هذا النسق والدينامية الحزبية، إذ أنها رفعت من منسوب الثقة لدى المواطنين. 

وشددوا أيضا، على ضرورة تحمل المواطن للمسؤولية، بالذهاب إلى التصويت يوم الـ8 من شتنبر، وقطع الطريق على الوجوه البائدة، التي لم تزر تلك المناطق ولو لمرة واحدة طيلة الولاية الحكومية. 

بدوره، أشاد عزيز أخنوش بمستوى النقاش الذي طبع جولته هاته، والوعي القوي والإدراك الحقيقي للحاجيات، والتعبير الصريح عن الحاجة إلى التغيير. 

وقال أخنوش إن التجمع الوطني للأحرار، حزب مسؤول أخذ على عاتقه مهمة إشراك المواطن في صياغة برنامجه الانتخابي، وذلك عبر التواصل والإنصات، اللذان شكلا قاعدة حزبية طيلة خمس سنوات الماضية. 

وتابع مسترسلاً “لأنه مغادي إفهم مشاكل الجبل غير لي ساكن في الجبل، نهجنا الديمقراطية التشاركية، وسمعنا للناس في جميع مناطق المغرب، بل أكثر من هذا هما عاونونا في اقتراح الحلول التي يرونها مجدية، وما كان منا إلا أن نجد لها الطريق الصحيح نحو التنزيل والتمويل المخصص، وإنشاء الله ستطبق على أرض الواقع، إن وثق بنا المغاربة”. 

وأوضح أخنوش، أن مصير المدن والقرى بين أيدي المواطنين أنفسهم، “وعليهم الإقبال على صناديق الإقتراع، لنستمر في المسار الطموح الوطني الكبير، لتسريع وتيرة إنجاز الأوراش والإصلاحات، والقطع مع الممارسات والسلوكات التي ظلت تعيق التنمية. 

وأشار إلى أن الانتخابات التشريعية والبرلمانية، تأتي هذه السنة في ظرفية خاصة، تتسم بنموذج تنموي جديد، وتداعيات جائحة صحية على الاقتصاد، و”علينا جميعاً أن نكون في مستوى هذه اللحظة المفصلية”. 

في هذا الصدد، دعا أخنوش المواطنات والمواطنين إلى وضع ثقتهم بمشروع حزب “الحمامة”، والمشاركة بكثافة في الثامن من شتنبر المقبل، وذلك ليسلك الحزب بكل ثقة وطمأنينة، السبيل الواعد لتنمية اقتصادية واجتماعية أفضل. 





Source link

الطالبي العلمي: “الأحرار” قادر على تنفيذ برنامجه الانتخابي ونحن سعداء بتبني هيئات سياسية أولويات “مسار الثقة”


أكّد رشيد الطالبي العلمي، عضو المكتب السياسي لحزب التجمع الوطني للأحرار، والمنسق الجهوي للحزب بجهة طنجة-تطوان-الحسيمة، أن “الأحرار” قادر على تنفيذ برنامجه الانتخابي، مشيرا إلى أن مكونات الحزب سعيدة بتبني أحزاب سياسية أخرى لأولويات “مسار الثقة”.

وأضاف العلمي الذي كان ضيفا على نشرة الأخبار بقناة “ميدي1 تي في” أمس الأحد، إن برنامج الأحرار يرتكز على أولويات الصحة والتعليم والتشغيل، ويضم 5 التزامات، و25 إجراء عمليا، وليس عناوين فارغة، بقدر ما هي إجراءات ملموسة يلتزم حزب التجمع الوطني للأحرار بها مع الساكنة، ويؤكد للمغاربة على تنفيذها وتنزيلها.

وتابع “لما خرج مسار الثقة، مجموعة من الهيئات السياسية تبنت أولويات مسار الثقة الصحة والتعليم والتشغيل، وحنا فرحانين عندنا واحد المشترك”، مضيفا أن هذا يؤكد أيضا أننا لم نخطئ، خصوصا أن هيئات سياسية تقدم أولويات برنامج الأحرار، على الرغم من انتقادات الخصوم السياسيين لهذا البرنامج.

وبعد أن أكد على أن هذا البرنامج مرقم وقابل للتنفيذ، أوضح المتحدث نفسه، أنه على مستوى قطاع الصحة البرنامج يستجيب لهموم وتطلعات الساكنة في ما يخص إنهاء معاناتهم بالمستشفيات، بحيث اقترح الحزب طبيب الأسرة وبطاقة رعاية ومضاعفة ميزانية قطاع الصحة خلال الفترة المقبلة للقضاء على هذا الخصاص.

أما بالنسبة للتعليم، أبرز عضو المكتب السياسي للحزب، أن البرنامج يقترح الاهتمام بالأستاذ، مردفا:” قلنا رجل التعليم خصو يمشي للمدرسة مرتاح ماديا، وبالتالي لازم زيادة في الأجر ديالو، بالإضافة إلى التكوين الذي يضمن تعليم جيّد، ثم إدخال تكنولوجيا المعلومات واستعمال الرقمنة كوسائل للتعليم”.

وعلى مستوى التشغيل، يضيف الطالبي العلمي، أن الحزب يقترح توفير مليون منصب شغل، مشيرا إلى أن الإجراءات التي تم اتخاذها في أزمة كوفيد لن تتحمل أكثر على غرار صندوق كوفيد، وبالتالي هناك حاجة لإعادة تحريك آلة الاقتصاد من جديد، مستطردا “حزب التجمع الوطني للأحرار هو الوحيد لي قادر على تحريكها ويخلق فرص الشغل والدخل الكريم”.

وبخصوص الإدارة، أوضح الطالبي العلمي أن هذا الالتزام جاء لإنهاء معاناة المواطنين مع الإدارة والبيروقراطية والمساطر التي تقتل الاستثمار والمبادرات الحرة، مشددا على ضرورة تجاوز هذه الإشكالات والدخول في القرن الـ 21 بتكنولوجيا المعلومات والرقمنة، مردفا “خصنا ندخلو في مصاف الدول المتقدمة وعندنا هذه القدرة، ونرفعو من قيمة الإطار والموظف باش يواكب المواطنين والمستثمرين، الإدارة خص تسترجع الاعتبار ديالها باش تأدي الوظائف ديالها في أحسن ما يمكن”.





Source link

الهيئة الوطنية لسائقي سيارات الأجرة التجمعيين بالداخلة تخرج في حملة للتعريف ببرنامج “الأحرار”


نظمت الهيئة الوطنية لسائقي سيارات الأجرة التجمعيين بمدينة الداخلة، أمس السبت، نشاطا انتخابيا لدعم حزب التجمع الوطني للأحرار في إطار الحملة الانتخابية لاستحقاقات 8 شتنبر المقبل.

وقال عضو المكتب الوطني للهيئة التجمعية لقطاع سيارات الأجرة بالداخلة، عبد الرحيم البهلاوي، إن هذا النشاط يندرج في إطار مساهمة هيئة سائقي سيارات الأجرة التجمعيين بالداخلة في التعريف ببرنامج حزب “الحمامة” وخطوطه العريضة.

وأضاف أن أعضاء هذه الهيئة المهنية سيخوضون الحملة الانتخابية “من أجل التغيير وزيادة الاهتمام بقطاع سيارات الأجرة على صعيد الداخلة، باعتباره من بين الدعائم الرئيسية للنشاط الاجتماعي والاقتصادي بالمدينة”.





Source link

أخنوش: لا نكترث للتشويش وما يهمنا هو المواطن وسنمضي في عملنا المثمر والدؤوب


أكد عزيز أخنوش رئيس التجمع الوطني للأحرار على أن الحزب بكل منظماته الموازية وروابطه المهنية لا يكترث للتشويش، وأنه ماضٍ في عمله المثمر والدؤوب معتمداً سياسة الإنصات والقرب من جميع المواطنين.

وقال أخنوش خلال لقاء تواصلي مع وكلاء لوائح “الأحرار” بمراكش، إن كل ما يهم الحزب هو المواطن، ولم يلتفت إلى الوراء، بعدما أبانت السياسة الحزبية المعتمدة عن نتائج إيجابية، ظهرت في تأييد المواطنين وتعاطفهم خلال لقاء المواطنين في الحملة الانتخابية.

في هذا الصدد، استرسل أخنوش ” أسعدتني كثيراً شهادات الناس حول حصيلة وزارة الفلاحة وتحديداً بائع النعناع بسوق مراكشي، الذي أكد لي أن مخطط المغرب الأخضر نجح في النهوض بالفلاحة المغربية والفلاحين عكس ما نعته آخرون بالمخطط الأسود، وكما توجه إليّ جزار بالقول عينا براكا علينا أو بغينا التغيير”.

فيما أثنى أخرون، يضيف أخنوش، على تواصل الحزب المستمر معهم، وهذا يؤكد على أن الأحرار لم يكن يوماً دكاناً سياسي، وأن من ينعته بذلك هو الدكان السياسي الحقيقي “لي كيتسنى آخر 15 يوماً قبل الانتخابات وهذا لا يعبر إلا عن خوفهم من 8 شتنبر”، يضيف المتحدث.

وتابع رئيس الحزب بالقول إن “برنامج الأحرار بغاوه المغاربة”، لأنه استشار أكثر من 300 ألف مواطن، وقدم أجوبة شافية عن تطلعاتهم ومشاكلهم في شتى القطاعات.

واستعرض رئيس الأحرار في الأخير، مرتكزات البرنامج الانتخابي “للحمامة” الذي يضم 5 التزامات و 25 إجراء.





Source link

“أحرار” مراكش : علينا جميعاً أن نساهم في اختيار الأمثل القادر على ترجمة تطلعات المراكشيين إلى إجراءات حقيقية


قال يونس بنسليمان وكيل لائحة التجمع الوطني للأحرار للانتخابات التشريعية بدائرة سيدي يوسف بنعلي بمراكش، إن “الأحرار” لا يمنح التزكيات كشيك على بياض، ولم يسعى إلى مجرد ملء الفراغات في اللوائح، وإنما نهج علمية ديمقراطية وتشاركية بتنسيق مع المنسقين الجهويين للحزب.

وأضاف بنسليمان، الذي كان يتحدث في لقاء تواصلي نظمه الحزب بمراكش، وحضره رئيس الحزب عزيز أخنوش، والمنسق الجهوي محمد القباح وعدد من ممثلي المنظمات الموازية، أن تلك العملية مكنت من ترشيح كفاءات وأطر قادرين على تحمل المسؤولية.

وأشار المتحدث ذاته، إلى أن نتائج انتخابات الغرف المهنية، أبانت عن مستوى العمل الدؤوب الذي قاده مناضلو ومناضلات الأحرار، على رأسهم رئيس الحزب، وأكدت بالملموس الإصرار والتفاني في العمل ونكران الذات، كما أظهرت نسبة التغطية الانتخابية للاستحقاقات الجماعية أن “الأحرار” هو الحزب الأول في المغرب”.

وأوضح قائلا “على النتائج المحققة حتى الآن أن تكون مصدر قوتنا وعزيمتنا للمشاركة المكثفة في عملية التصويت، والمواطنون جزء من هذا الانتصار والفرحة، وعلينا جمعياً الاستمرار في هذا النسق من أجل التتويج يوم الثامن من شتنبر المقبل”.

وشدد بنسليمان على أن التجمع الوطني للأحرار، عازم على مواكبة مرشحيه حتى بعد الانتخابات، ذلك لأنه واعٍ بحجم المسؤولية ومدرك أن ثقة المغاربة لا تخان.

من جهة أخرى، أوضح بنسليمان أن “الأحرار” قدم برنامج، وضع الأصبع على مكامن الخلل، ونهج الديمقراطية التشاركية في اقتراح الحلول، الأمر الذي لقي استحسان المواطنات والمواطنين، وزاد بفضله منسوب الثقة في العمل الحزبي والسياسي، إلا أنه أيضاً خلق هاجس وتخوف المنافسين، ما دفعهم إلى الإشاعة والتشويش.

من جانبها، قالت مريم الرميلي وكيلة اللائحة الجهوية للأحرار إن مدينة مراكش تعيش مرحلة مهمة وحاسمة، نظرا لتأثير جائحة كورونا على أهم نشاط اقتصادي بالمدينة وعلى مهنيه وهو السياحة.

واعتبرت الرميلي أن المدينة تتوفر على جميع المؤهلات لتتجاوز المحنة، لكنها تستحق في المرحلة المقبلة لقيادة قوية تضعها في مكانها الطبيعي كمدينة سياحية عالمية.

في هذا الإطار، خاطبت الرميلي الشباب قائلةً ” العزوف ليس حلاً، وعلينا جميعاً أن نساهم في اختيار الأمثل القادر على ترجمة تطلعات المراكشيين إلى إجراءات حقيقية ترفع من مؤشرات التمكين الاقتصادي للشباب وتعزز أهم وجهة سياحية في





Source link

Rassemblement National des Indépendants - Tous droits sont réservés 2020 ©
Français