fbpx

ساعات قبل الاقتراع.. أخنوش يدعو المغاربة للتصويت بكثافة على رمز الحمامة


دعا عزيز أخنوش، رئيس حزب التجمع الوطني للأحرار، المغاربة إلى التوجه غدا بكثافة إلى مكاتب التصويت، واختيار رمز “الحمامة”، من أجل التغيير.

وقال أخنوش مخاطبا في كلمته قبل يوم التصويت بساعات، أنه خلال هذه الاستحقاقات الانتخابية تم تسجيل مليونين مغربية ومغربي لأول مرة في اللوائح الانتخابية، وأن أغلبيتهم من فئة الشباب وأعمارهم أقل من 44 سنة.

وأضاف أن هذا الإقبال لفئة الشباب في التسجيل في اللوائح الانتخابية، يعتبر سابقة تؤكد أن الشباب سيقول كلمته في اختيار ممثليه، كما تؤكد أن هذه الفئة تريد البديل والتغيير.

وبخصوص حزب التجمع الوطني للأحرار، أوضح أخنوش أن الحزب يتمنى أن يكون قد أجاب على انتظارات المغاربة، مضيفا أن الذين اقتنعوا ببرنامج الأحرار أن يذهبوا إلى مكاتب الاقتراع للتصويت على رمز الحمامة، داعيا أيضا غير المقتنعين بالبرنامج إلى ضرورة المشاركة في التصويت غدا الأربعاء واختيار الحزب الذي تمكن من إقناعهم.

وأكد أخنوش على أن “الأحرار” اشتغل بدون انقطاع لمدة 5 سنوات، حتى يتمكن من تقديم البديل الحقيقي للمغاربة، وأيضا ليكون رمز العمل والأمل، كما قام باختيار خيرة المرشحين محليا ووطنيا، الذين يعتبر العديد منهم من فئة الشباب، وأغلبيتهم لديهم مستوى تعليمي جامعي.

وشدد أخنوش في هذه الكلمة على أن غدا الأربعاء 8 شتنبر، يعتبر يوما مفصليا، إذ أن من خلال التوجه بكثافة إلى مكاتب التصويت يمكن تغيير الواقع المعاش اليوم، مجددا دعوته للمغاربة للتصويت لحزب “الأحرار” رمز “الحمامة”، حتى يتمكن الحزب من تطبيق وتنفيذ الالتزامات والإجراءات التي تعاقد بها مع المغاربة، مردفا “حنا محتاجين لكل صوت.. وصوت واحد يقدر يدر الفرق.. ويقدر يكون الصوت ديالك”.





Source link

جمعية أزافوروم تشيد بموقع الأمازيغية في برنامج الأحرار وتدعو للتصويت على الحمامة


قالت جمعية أزافوروم إنها تابعت أطوار الحملة الإنتخابية للانتخابات التشريعية والجماعية 2021، كما تتبعت بكثير من الإهتمام البرامج الإنتخابية لمختلف الأحزاب المتنافسة. 

وبحكم مجال اهتمامها،و أوضحت الجمعية في بلاغ لها أنها إنتبهت على الخصوص لموقع القضية الأمازيغية في الالتزامات الحزبية، وبناء عليه عبرت عن إعتزازها بموقع الأمازيغية في البرنامج الإنتخابي لحزب التجمع الوطني للأحرار ونشر نسخته الأمازيغية وبحروفها تيفيناغ واستعمال اللغة الأمازيغية، في مختلف مستويات الحملة الإنتخابية، إصرار رئيس الحزب  على إثارة الموضوع في كل لقاءاته وتصريحاته الصحافية. 

 كما عبرت  بعمل منتدى أزافوروم قبل وبعد تأسيس جمعية تحمل نفس الإسم، وهو ما كان له كبير الأثر في الموقع الذي حظيت به الأمازيغية في برنامج الحزب شكلا ومضمونا.

وعبرت عن ارتياحها  لترشح عزيز أخنوش في مدينة أكادير وكيلا للائحة التجمع الوطني للأحرار وبالفريق المشكل للائحته، واعتبرت ذلك فال خير على المدينة لتحقيق التنمية المرجوة.

وتدعو بالمناسبة المواطنات والمواطنين للتصويت على حزب التجمع الوطني للأحرار بوضع علامة على رمز الحمامة في كل اللوائح المحلية والجهوية والتشريعية





Source link

بحضور “أحرار” الجهة 13 أنيس بيرو يجتمع بمرشحات ومرشحي الحزب بخنيفرة ويدعو للتصويت على الحمامة


ترأس أنيس بيرو منسق الجهة 13 وعضو المكتب السياسي لحزب التجمع الوطني للأحرار اليوم الثلاثاء 07 شتنبر 2021 لقاءا تواصليا مع مرشحات ومرشحي إقليم خنيفرة.

 وحضر اللقاء ميمون عقاوي منسق حزب التجمع الوطني للأحرار ببوردو وضواحيها بفرنسا، ومرشح بالانتخابات الجهوية  باسم الحزب بجهة بني ملال خنيفرة.

كما شارك في اللقاء إلى جانب المرشحات والمرشحين بالمنطقة المالكي بوعبيد المنحذر من مدينة خنيفرة وعضو مكتب الحزب بفرنسا، وذلك في إطار الاستراتيجية التي نهجها الحزب والمثمثلة في تعبئة المواطنين للمساهمة الفعالة والفعلية في هذه المحطة التاريخية والديموقراطية التي ستعيشها بلدنا يوم 8 شتنبر 2021.

ودعا بيرو بهذه المناسبة إلى ضرورة المشاركة في هذا الواجب الوطني، والإقبال على مكاتب التصويت، منوهاً في هذا الإطار ببرنامج الحزب الانتخابي، و بمنهجية إعداده التشاركية والتشاورية. 

وأوضح بيرو أن التجمع الوطني للأحرار أدى دوره كاملاً في التأطير والتعبئة، والتشاور والتواصل والقرب من المواطن، مضيفاً أن يوم الأربعاء مناسبة لتنعكس هذه السياسة على النتائج. 





Source link

التجمع الوطني للأحرار.. برنامج ذو بعد اجتماعي قوي مع التركيز على الصحة والتشغيل والتعليم


يركز البرنامج الانتخابي لحزب التجمع الوطني للأحرار على البعد الاجتماعي من خلال تسليط الضوء على مجالات الصحة والتشغيل والتعليم.

وتشكل الحماية من تقلبات الحياة، ونظام صحي يحفظ الكرامة، ومناصب شغل للجميع، ومدارس قائمة على المساواة، عناوين بارزة في البرنامج الانتخابي للحزب لإغراء الناخبين.

وقد اختار الحزب شعار ” حكومة اللي تحميك، تضمن كرامتك وتستجب لأولوياتك : الصحة والتعليم والتشغيل . تستاهل أحسن ” للترويج لهذا البرنامج، وهو مستوحى من الليبرالية الاجتماعية المعتدلة ويشكل رسالة لما بعد كوفيد من أجل النجاح في الخروج من الأزمة وخلق فرص الشغل وبناء الدولة الاجتماعية.

ومن أجل إرساء سياسة رئيسية للتقدم الاجتماعي، يرسم الحزب برنامجا شاملا يقدم ردا على الأزمة الصحية والاقتصادية والاجتماعية من خلال 25 إجراء. وفي هذا الصدد، قال رئيس الحزب عزيز أخنوش في اجتماع نظمته في وقت سابق من هذه السنة مؤسسة الفقيه التطواني “يتضمن برنامجنا مبادرات اجتماعية جد طموحة سنسهر على تجسيدها على أرض الواقع”.

ويقوم برنامج الحزب على ثلاثة مبادئ توجيهية، يتعلق أولها بمأسسة إعادة التوزيع الاجتماعي. وحسب ما جاء في البرنامج الانتخابي، فإنه لتحقيق هذه الغاية، سيتم السهر على تنفيذ الورش الملكي القاضي بتعميم الحماية الاجتماعية وتعزيز مسؤولية الدولة ودورها المركزي في الحد من الفقر والفوارق الاجتماعية. ويتمثل المبدأ الثاني في وضع الرأسمال البشري في صلب النموذج التنموي، ومن أجل ذلك يعتبر خلق فرص الشغل وتحسين العرض الصحي والتعليمي ضمن أولويات عمل الحزب.

أما المبدأ الثالث، فيتعلق بجعل كرامة كل مواطن كمبدأ موجه للفعل العمومي. ولبلوغ هدا الهدف، يقول الحزب، سيتم العمل على محاربة الفوارق المجالية واللامساواة في معاملة المواطنين، من خلال توفير خدمات عمومية ذات جودة عالية وتقريبها ما أمكن من المواطنين.

ولتجسيد الإجراءات المتعددة المتضمنة في التزاماته، يتعهد الحزب، في حال فوزه بالأغلبية البرلمانية المقبلة، بتمرير قانون ضد الإقصاء الاجتماعي خلال الأشهر الستة الموالية للاستحقاقات الانتخابية يشمل الإجراءات الكبرى لبرنامجه.

ويعتبر إحداث “دخل الكرامة” لكبار السن، والضمان الاجتماعي لجميع العمال، وتوسيع نطاق التأمين الصحي للجميع، وخاصة غير النشطين، وتقديم دعم مدى الحياة للأشخاص في وضعية إعاقة، ودفع التعويضات العائلية عن كل طفل، من ضمن الوعود التي تضمنتها أولويات الحزب .

كما يتعلق الأمر بمضاعفة ميزانية الصحة العمومية على مدى السنوات الخمس المقبلة، مما يجعل طبيب الأسرة المدخل إلى مسار العلاجات، وضمان فحوصات مجانية لمراقبة الحمل والمواليد والثالث المؤدى، والرعاية والأدوية، وإحداث صندوق زكاة المال وتخصيص نصف مداخيله لتمويل القطاع الصحي وخاصة الأمراض المزمنة.

وفي ما يتعلق بالقضايا الاجتماعية، يعد حزب التجمع الوطني للأحرار بتحرير النشاط الاقتصادي للمرأة، ورد الاعتبار لمهنة التدريس، وتقوية المهارات الأساسية منذ المرحلة الابتدائية، وتعميم المدارس الجماعاتية والنقل والمطعم المدرسيين، والتعليم الأولي لكافة الأطفال في سن الرابعة، وتجديد البنيات التحتية الجامعية، والارتقاء بالتكوين المهني، وتيسير الولوج للمنح والقروض الطلابية.

ويؤكد الحزب، في المحور الاجتماعي أيضا، رغبته في إحداث “دار الأسرة” ، باعتباره “شباك وحيد” لمواكبة الأسر في حمايتها الاجتماعية، وصندوق لتفعيل الطابع الرسمي للأمازيغية و”جواز الشباب” لتسهيل الاندماج والتنقل، بالإضافة إلى تعزيز مراقبة جودة الخدمات العمومية، وعلى وجه الخصوص التعليم والصحة وتسريع الانتقال الرقمي لخدمة المواطنين.





Source link

أخنوش: من يهاجم “الأحرار” يقرّ بهزيمة أحزابهم قبل 8 شتنبر وأولويتنا هي المواطن


قال عزيز أخنوش، رئيس التجمع الوطني للأحرار، إن العديد من الفاعلين السياسيين اختاروا الهجوم على التجمع الوطني للأحرار، مضيفا أنه يستنتج من هذا السلوك أن الأمر يتعلق باعترافهم بأن أحزابهم تتجه نحو الهزيمة خلال الاستحقاقات الانتخابية ليوم 8 شتنبر.

وأضاف أخنوش خلال مشاركته في برنامج “الطريق إلى الانتخابات” على موقع “هسبريس” أمس الإثنين، أن هؤلاء يتحدثون قبل يوم الاقتراع عن من يكون رئيس الحكومة ومن يصلح ومن لا يصلح لرئاسة الحكومة، معتبرا أن هذا الحديث السابق لأوانه يؤكد إقرارهم بالهزيمة.

واعتبر رئيس “الأحرار” أنه لا يريد الرد على مثل هذه الهجمات، لأن ما يهمه حزب التجمع الوطني للأحرار، هو المواطن، مردفا: “الأهداف من هاد الهجمات كلها هو التشويش، ويشغلونا باش ما نشوفوش الناس ونتلقلاو بهم… ولي كيهمنا هو البرنامج ديالنا والمواطنين ونشرحو لهم هاد البرنامج، وداكشي الآخر ما عندو أهمية بالنسبة لي”.

وبالنسبة للحصيلة الحكومية والبرلمانية، أكد أخنوش أن وزراء “الأحرار” طيلة الخمس السنوات الماضية، حصيلتهم جد إيجابية ويشتغلون بجدية في كل القطاعات التي كانوا على رأسها، بما في ذلك قطاعات العدل والشباب والرياضة لما كان الحزب يقودهما.

 فعلى مستوى القطاعات الإنتاجية، يضيف أخنوش، فقد قام وزراء الحزب بتوفير 800 ألف منصب شغل في قطاعات الفلاحة والصناعة والتجارة، مشيرا إلى نجاح مخطط المغرب الأخضر ومخطط التسريع الصناعي والاستثمارات التي قادها مولاي حفيظ العلمي.

وبعد أن أشار إلى أن هذه البرامج كلها ملكية، شدد على ضرورة توفر الكفاءات القادرة على تنفيذها وتنزيلها في الميدان وإنجاحها، مضيفا أن الأمور واضحة في هذا الصدد، والمغاربة جميعا يعلمون بحصيلة وزراء الأحرار، مؤكدا أن نتائج انتخابات الغرف المهنية تؤكد ذلك.

وبالنسبة لحصيلة وزارة الفلاحة والصيد البحري والمياه والغابات والتنمية القروية، أوضح أخنوش أنه اشتغل طوال هذه المدة بجدية، لتصبح الفلاحة في قلب المعادلة الاقتصادية، وأصبحت مثل جميع القطاعات الإنتاجية، مضيفا أن هذا جاء بفضل جلب الدعم ووضع الاستثمار في صلب المعادلة.

وأضاف أنه خلال هذه المدة تم تسجيل مليار دولار سنويا من الاستثمار في القطاع الفلاحي بين الاستثمار العمومي والخاص، وهو ما جعل الإنتاج الفلاحي يرتفع بشكل إيجابي، والناتج الداخلي للقطاع أيضا تضاعف، ثم تسجيل ارتفاع صادرات القطاع لتبلغ 39 مليار درهم.

وحقق القطاع الفلاحي، يضيف أخنوش، في عز أزمة جائحة كورونا الأمن الغذائي، بحيث تمكن من توفير مختلف المنتوجات الفلاحية والغذائية بأثمنة مناسبة، مشيرا أيضا إلى أن القطاع حقق الكثير من الأرقام القياسية، على مستوى الإنتاج على غرار الحوامض والحبوب وغيرها.

ونفس الشيء بالنفس للصيد البحري، أبرز أخنوش في هذا الموضوع تحسن مدخول الصيادين وأيضا حالة القطاع العامة، بحيث تم الاهتمام بالقطاع ومختلف الأنشطة الاقتصادية المرتبطة به، والاهتمام بالمنتوج على مستوى التخزين والنقل والتسويق وغيره، مضيفا أن هذا التحسن كان بفضل مخطط أليوتيس.

أما بالنسبة لحصيلة الفريق البرلماني للحزب، أوضح أخنوش أن برلمانيي الحزب في الغرفتين الأولى والثانية، اشتغلوا بجدية وكان للفريق دور كبير في إخراج الكثير من القوانين من المأزق والتأخير، على غرار قانون الأمازيغية واللغات والانتخابات، وبالتالي لعب الفريق أدواره بإيجابية.

وبخصوص البرنامج الانتخابي للحزب، قال أخنوش إن الأمر يتعلق ببرنامج واضح ومرقّم وليس شعارات ووعود وعناوين، مضيفا أنه يضم 5 التزامات و25 إجراء عمليا، كما أنه منبثق من المواطنين بعدما أنصت لهم الحزب طيلة الخمس سنوات الماضية.

وبالنسبة لترشحه للانتخابات الجماعية بأكادير، أوضح أخنوش أنه خلال جولاته في المدينة وضواحيها لاحظ نقصا كبيرا على مختلف المستويات، مردفا “ضيعنا 10 سنوات، واقع وليس فقط انتقاد للأحزاب السياسية التي سيرت الجماعة، ما كاينش أسواق وتنظيم وإنارة وفضاءات، المدينة فقدت الهوية ديالها، خص إعادة التوازنات”.

ولهذا، يضيف أخنوش، فقد وضع برنامجا واضحا يأخذ بعين الاعتبار إعادة التوازنات والاهتمام بالمدينة في مختلف القطاعات، كما يأخذ بعين الاعتبار الاهتمام بالمدينة على أساس أنها حاضرة تجمع انزكان وأيت ملول وتغازوت وأورير وغيرها من المناطق القريبة نظرا لارتباط مشاكل الساكنة في كل هذه المناطق بالمدينة.

وأشار إلى أن المدينة تعاني من مشاكل على مستوى قطاعات النقل والتنقل والتجهيز والثقافة والمساحات الخضراء، مضيفا “بغيناها مدينة ثقافة وجامعات، بغيناها مدينة الشباب والعلم والثقافة والرياضة بغيناها ترجع لماليها”، مضيفا أن أول ما قام به في هذا الصدد هو وضع كفاءات من بنات وأبناء أكادير يحبون المدينة ولديهم غيرة عليها، وهدفهم هو خدمة المدينة ومصالح الساكنة.

وفي الختام، دعا عزيز أخنوش المغاربة الراغبين في التغيير، إلى التوجه إلى مكاتب الاقتراع والتصويت بكثافة حتى لا تستفيد أطراف سياسية من مقاطعتهم للانتخابات، منوّها في نفس الوقت بالتعاطف الكبير للمغاربة مع “الأحرار”، وأيضا جاذبية برنامج الانتخابي.





Source link

انتخابات 2021.. حزب التجمع الوطني للأحرار يراهن على التشغيل لتحقيق الانتعاش الاقتصادي


يتطلع حزب التجمع الوطني للأحرار، في أفق الاستحقاقات الانتخابية المقبلة، إلى تحقيق انتعاش اقتصادي في أعقاب أزمة كوفيد-19 من خلال خلق مليون منصب شغل مباشر.

ويتعلق الأمر بإطلاق برنامج غير مسبوق للأشغال العمومية، ودعم مشاريع المقاولين الذاتيين، وتسريع المخططات القطاعية (الفلاحة، الصناعة، السياحة والصناعة التقليدية).

كما يعتزم حزب التجمع الوطني للأحرار إنعاش اقتصاد ما بعد كوفيد-19 عبر خلق فرص عديدة وفورية، من خلال برامج الأشغال العمومية الصغرى والكبرى وفرص جديدة للشباب والنساء.

ويندرج في هذا الإطار أيضا تمويل المشاريع المقاولاتية والجمعوية والبيئية والثقافية والرياضية عبر برنامج “الفرصة”، ودعم المقاولات وخلق فرص عمل جيدة بفضل المخططات القطاعية الطموحة في قطاعات الفلاحة والصيد البحري والصناعة والسياحة والصناعة التقليدية.

كما يعتبر تشجيع الإنتاج الوطني ودعم تنافسية علامة “صنع في المغرب” من بين اهتمامات “حزب الحمامة”.

ويتعهد الحزب بتعويض 30 في المائة من الواردات بمنتوجات محلية، مع الحفاظ على فرص الشغل، والعمل على تحقيق إنتاج ما يعادل 34 مليار درهم من الواردات محليا، مع إمكانية خلق أكثر من 100 ألف منصب شغل، واللجوء إلى إلزامية تفضيل المنتوج الوطني كلما كان ذلك ممكنا، وتشجيع ولوج المقاولات الصغيرة جدا والمقاولات الصغرى والمتوسطة إلى الصفقات العمومية.

كما يهدف الحزب إلى دعم العالم القروي وإدخال 400 أسرة قروية للطبقة الوسطى، من خلال تثمين مليون هكتار من الأراضي الجماعية، وتشجيع 200 ألف فلاح، منهم 45 ألف شاب، وضمان ولوجهم للحماية الاجتماعية والتأمين الفلاحي.

ويتضمن هذا المحور أيضا تشجيع نقل استغلال الأراضي الفلاحية لمحاربة التجزئة، وإتاحة الفرصة لـ 180 ألف شاب ليلجوا الميدان الفلاحي، وضمان تقاعد الفلاحين المسنين وتجديد برنامج محاربة الفوارق الاجتماعية والمجالية من أجل سد الخصاص على مستوى الخدمات الاجتماعية.

ويعد حزب التجمع الوطني للأحرار بتعزيز صناعة الغد وتسريع الانتقال الطاقي من خلال تعزيز الإنتاج الوطني ودعم الانتقال إلى صناعة منخفضة الكربون (السيارات، والملاحة الجوية وغيرها).

وبالنسبة للنساء، يتطلع الحزب إلى وضع خطة لدعم العمل ومكافحة الهشاشة لدى النساء، مع مراعاة تنوع المواقف الفردية والأسرية في جميع مراحل الحياة.

ويتعلق الأمر بتحسين عرض الخدمات العمومية لرعاية الأطفال (دور الحضانة ومربيات في البيوت مرخص لهن) من أجل السماح للنساء الراغبات في ذلك بمواصلة نشاطهن المهني ودعم تشغيل النساء في قطاع الخدمات المقدمة للأشخاص (حضانة الأطفال، رعاية المسنين).

ويعتزم الحزب توفير دعم للتكوين المهني يصل إلى 5 آلاف درهم عن كل تكوين متبع، والتعويض عن المسارات المهنية المتقطعة عند حساب التقاعد.

وحدد حزب التجمع الوطني للأحرار الكلفة المالية لبرنامجه في 275 مليار درهم على مدى خمس سنوات، أي ما يعادل 55 مليار درهم في السنة.





Source link

أخنوش من جهة الشرق: برنامجنا وواقعي ويتجاوب مع انتظارات المواطنين


 قال رئيس حزب التجمع الوطني للأحرار، عزيز أخنوش، إن البرنامج الانتخابي للحزب برسم انتخابات الثامن من شتنبر الجاري، “كبير وواقعي”، ويتجاوب مع انتظارات المواطنين.

وأضاف أخنوش، في تجمعات خطابية نظمها الحزب، أمس الأحد، بعدد من مدن جهة الشرق (جرسيف، تاوريرت، وجدة)، بمناسبة الحملة الانتخابية، أن البرنامج الانتخابي، الذي أعده الحزب بعد الاستماع لانتظارات نحو 300 ألف مواطن في جميع أنحاء المملكة، معزز بالأرقام، وسيصبح قابلا للتطبيق على أرض الواقع إذا منح الحزب الثقة في تدبير الشأن الحكومي.

  • مدينة جرسيف

وأوضح أن البرنامج يتضمن خمسة التزامات أساسية وهي، التغطية الاجتماعية، والشغل، والصحة، والتعليم، وإصلاح الإدارة، مشددا على أن حزبه يتوفر على كفاءات قادرة على تنزيل هذا البرنامج.

وأشار المسؤول الحزبي إلى أن جولات مسؤولي الحزب بعدد من المدن أبانت عن استجابة وتجاوب المواطنين مع خطاب الحزب وبرنامجه الانتخابي، وعن رغبة المواطنين في التغيير.

ودعا بهذه المناسبة، منتخبي الحزب إلى مواصلة التعبئة ومضاعفة المجهودات والعمل طيلة الأيام المتبقية من الحملة الانتخابية، والتواصل المباشر مع الساكنة، من أجل تحقيق نتائج جيدة تخدم تنمية جهة الشرق.





Source link

تكتل “تاضا تمغربيت” ينوّه بإعداد “الأحرار” نسخة من برنامجه الانتخابي باللغة الأمازيغية


نوّه تكتل تَمْغْرَبيتْ للالتقائيات المواطنة (تاضا تَمْغْرَبيتْ) بمبادرة حزب التجمع الوطني للأحرار بإعداده النسخة الأمازيغية لبرنامجه الانتخابي ونشرها في موقعه الالكتروني أسوة بالنسخة العربية.

واعتبر التكتل أن هذه البادرة بمثابة تأكيد من حزب “الأحرار” على  المساواة بين اللغتين الرسميتين للمغرب، وفي الوقت نفسه تتأسف “تاضا تَمْغْرَبيتْ” لعدم احترام باقي الأحزاب للمقتضيات الدستورية ذات العلاقة بترسيم اللغة الأمازيغية.

وأثار البلاغ الانتباه إلى خطورة دعوة حزب العدالة والتنمية إلى جعل العربية في الصدارة وتفضيل الجمعيات المدافعة عن العربية بمنحها صفة المنفعة العامة وحرمان الجمعيات المدافعة عن الأمازيغية من ذلك.

وأضاف التكتل أن هذا الإجراء مناف للدستور الذي لا يميز بين اللغتين الرسميتين، كما أنه في نفس الوقت تأسيس لتمييز فج بين مكونات الشعب المغرب، وتهديد للسلم اللغوي ومجهودات الدولة بقيادة جلالة الملك في تدبير قضايا الأمن اللغوي للمغاربة بكثير من التعقل والحكمة.

وأعرب التكتل، حسب المصدر ذاته، عن أسفه لعدم قدرة بعض الأحزاب، التي كانت مواقفها من الأمازيغية متميزة في السنوات الماضية، على تطوير مواقفها وجعلها مواكبة للمستوى الذي وصلته القضية الأمازيغية وطنيا ودوليا، حتى تستطيع المساهمة في دعم مجهودات الدولة والمجتمع المدني كي تكون بلادنا مثالا يحتذى به في كيفية تدبير التعدد اللغوي.

كما استغرب بلاغ التكتل من تعامل بعض الأحزاب اليسارية مع الأمازيغية إما باستعمالها لمفاهيم متجاوزة من قبيل الثقافة الشعبية أو التلكؤ في ذكر الأمازيغية وحصرها في رافد من روافد الهوية المغربية، مع تجنب الإشارة لكل ما له علاقة بوضعها كلغة رسمية والمتعين القيام به لتفعيل حقيقي  لرسميتها.

كما عبّر تكتل “تاضا تمغربيت” عن أسفه من غياب التواصل بشأن قضايا اللغة والثقافة الأمازيغية داخل أغلب الأحزاب المتنافسة، الشيء الذي كان له الوقع السلبي على تعامل المرشحين مع الشأن الأمازيغي.

فباستثناء العمل التواصلي الذي قام به حزب التجمع الوطني للأحرار، يضيف البلاغ، أفقيا وعموديا على مستوى تدبير حضور الأمازيغية في البرنامج الوطني والبرامج المحلية وفي كل مراحل الدعاية الانتخابية، فإن باقي الأحزاب تركت مرشحيها يدبرون حضور الأمازيغية على مستوى دوائرهم وفقا لقناعاتهم.

وفي الختام، اعتبر التكتل أن مشاركة العشرات من نشطاء الحركة الأمازيغية في هذه الانتخابات بألوان سياسية مختلفة، ساهم في دعم حضور الأمازيغية في الحملات الانتخابية محليا بشكل غير مسبوق، وهو ما سيكون له الوقع الإيجابي على النقاش العمومي حول قضايا الأمازيغية مستقبلا.





Source link

أخنوش يدعو ساكنة جهة طنجة تطوان الحسيمة لدعم مرشحات ومرشحي حزب “الأحرار” في انتخابات 8 شتنبر


يواصل عزيز أخنوش، رئيس حزب التجمع الوطني للأحرار، جولاته بمختلف جهات المغرب لدعم مرشحات ومرشحي الحزب بمناسبة الحملة الانتخابية للاستحقاقات الجماعية والجهوية والتشريعية، حيث ترأس في هذا الصدد، لقاءين تواصليين بكل من وزان وتطوان، أمس السبت، في إطار زيارته لجهة طنجة تطوان الحسيمة.

وبهذه المناسبة، أكد أخنوش في مداخلته أمام الساكنة ومناضلات ومناضلي الحزب، على ضرورة التوجه إلى مكاتب الاقتراع يوم 8 شتنبر، للتصويت بكثافة، داعيا الساكنة إلى وضع الثقة في مرشحات ومرشحي حزب “الحمامة” وأيضا في برنامجه الانتخابي.

وأضاف أن هذا البرنامج تمت صياغته انطلاقا من الاستماع إلى أزيد من 300 مواطنة ومواطن، في إطار الجولات الجهوية والبرامج التواصلية المختلفة، وعلى رأسه برنامج 100 يوم 100 مدينة، الذي مكّن الحزب من الإنصات من أزيد من 35 ألف مواطنة ومواطن.

وأوضح أن كل هذه اللقاءات والبرامج والجولات أفرزت في النهاية برنامجا واضحا يضم 5 التزامات و25 إجراءً، مضيفا أنه لاقى إعجاب المواطنين في كل مناطق المغرب.

وفي هذا الصدد، أبرز أخنوش أنه في الجولات الأخيرة في إطار الحملة الانتخابية يخبره المواطنات والمواطنين أن برنامج الأحرار متميز، ويحظى بثقتهم، كما أن الحزب يحظى لديهم بجاذبية كبيرة، داعيا مناضلات ومناضلي الحزب إلى ضرورة تقديم الشروحات اللازمة حول هذا البرنامج ومضامينه للساكنة، حتى يفهموه جيدا، وأيضا حتى يتأكدوا من أن الحزب يتوفر على كفاءات حقيقية قادرة على تنزيله وتنفيذه على أرض الواقع.

وبعد أن أشار إلى أن المغاربة يبحثون عن البديل الحقيقي والكفاءات والتغيير من خلال هذه الانتخابات، بعدما اكتفوا من التسيير السابق، أكّد أخنوش أن “الأحرار” سيكون في الموعد وسيقف على كل التزاماته، داعيا المغاربة إلى وضع الثقة في حزب الحمامة.

غير أن أخنوش، يرى أن الانتخابات لا تُجرى في مواقع التواصل الاجتماعي، ويجب عدم الاكتفاء بالتماهي مع كل ما يقال بخصوص أن التجمع الوطني للأحرار هو أبرز المرشحين للظفر بصدارة نتائج انتخابات 8 شتنبر، مستطردا “بل يجب التصويت بكثافة يوم الأربعاء واختيار رمز الحمامة”.

ولم يفوّت أخنوش الفرصة دون الإشادة بوزراء الحزب الذين كانوا في الحكومة السابقة، على غرار رشيد الطالبي العلمي مرشح الحزب حاليا بتطوان، مضيفا أنهم “أظهروا أن لدى الحزب إمكانيات كبيرة، وحققوا نتائج إيجابية جعلت له جاذبية كبيرة، وطبعا خلقت جوا من المنافسة، بل هناك من لم يرضه ذلك، “ويجب أن ننظر إلى المستقبل، لأن الحقد لا مكان له في السياسة”.

وأشار رئيس حزب التجمع الوطني للأحرار، إلى أن جهة طنجة تطوان الحسيمة عامة ومنطقة تطوان خاصة، تتوفر على إمكانيات ومؤهلات كبيرة، مضيفا أن هذا ما يجعلها في حاجة إلى إسناد مهام تدبير الشأن العام إلى الكفاءات والطاقات القادرة على جلب وخلق التنمية بالجهة.

وتابع “خاصة وأنها في حاجة إلى مشاريع كبرى، لاسيما في قطاع السياحة والخدمات والصناعة، التي من شأنها تعزيز إشعاع المنطقة وإحداث فرص الشغل ودعم التنمية المحلية”.





Source link

أوجار: التعاطف الشعبي الكبير مع الأحرار ورئيسه أخنوش يشكل ضغطاً كبيراً على بعض الأطراف السياسة


أكد محمد أوجار عضو المكتب السياسي للتجمع الوطني للأحرار والمنسق الجهوي لجهة الشرق، على أن التعاطف الشعبي الكبير الذي يحظى به الحزب، وخاصةً زعيمه عزيز أخنوش، يشكل ضغطاً كبيراً على بعض الأطراف السياسة.

وأضاف أوجار في كلمة له، اليوم الأحد خلال لقاء تواصلي بمدينة بوعرفة، حضره الرئيس عزيز أخنوش، إلى جانب مناضلات ومناضلي الحزب، أن نجاح الأحرار اليوم جاء بالمعقول وسياسة الإنصات والتواضع والصدق مع الناس. 

وشدد على أن الحزب بقيادته ومناضليه لن ينزلق وراء هجوم بعض الأطراف السياسية، قائلا “لن يتبادل الأحرار التلاسنات كونه حزب نظيف وحزب ولاد الناس”. 

وتابع مسترسلاً “نريد للانتخاب أن تكون فرصة للتنافس بين البرامج الاقتصادية والاجتماعية ماشي لتبادل السب والقذف والبهتان نحن نتعفف عن ذلك ولكن هاد  النجاح ديالنا والإقبال ديالكم للحزب يشكل عليهم ضغط نفسي ومرض ندعو لهم بالشفاء”.

وفي لقاء مماثل بمدينة جرسيف صباح اليوم الأحد، قال أوجار إن المواطنين هم من اختاروا مرشحي الحزب للانتخابات المقبلة، مشيرا إلى اعتماد حزبه استراتيجية الاستماع.

 وأبرز أوجار أن الأحرار  جال ربوع الوطن للتحضير للبرنامج الانتخابي، بالاعتماد على استراتيجية الاستماع للمواطنين وإشراكهم في عملية التحضير، مبرزا أن حزب الحمامة يقوم بسياسة نزيهة ونظيفة ومن خلال الإقناع. 

وأوضح أن جاذبية الحزب لدى المواطن تقَوّت لرغبة عدد من الفئات في التغيير، كما أن التجمع الوطني للأحرار مد يده لجميع الطاقات الحية بالبلاد، مضيفاً  أن الحزب ومرشحيه، منفتحون على جميع القوى السياسية “لأننا نضع كفاءاتنا رهن الوطن”،  يضيف أوجار. 





Source link

Rassemblement National des Indépendants - Tous droits sont réservés 2020 ©
Français