fbpx

أوجار: التعاطف الشعبي الكبير مع الأحرار ورئيسه أخنوش يشكل ضغطاً كبيراً على بعض الأطراف السياسة


أكد محمد أوجار عضو المكتب السياسي للتجمع الوطني للأحرار والمنسق الجهوي لجهة الشرق، على أن التعاطف الشعبي الكبير الذي يحظى به الحزب، وخاصةً زعيمه عزيز أخنوش، يشكل ضغطاً كبيراً على بعض الأطراف السياسة.

وأضاف أوجار في كلمة له، اليوم الأحد خلال لقاء تواصلي بمدينة بوعرفة، حضره الرئيس عزيز أخنوش، إلى جانب مناضلات ومناضلي الحزب، أن نجاح الأحرار اليوم جاء بالمعقول وسياسة الإنصات والتواضع والصدق مع الناس. 

وشدد على أن الحزب بقيادته ومناضليه لن ينزلق وراء هجوم بعض الأطراف السياسية، قائلا “لن يتبادل الأحرار التلاسنات كونه حزب نظيف وحزب ولاد الناس”. 

وتابع مسترسلاً “نريد للانتخاب أن تكون فرصة للتنافس بين البرامج الاقتصادية والاجتماعية ماشي لتبادل السب والقذف والبهتان نحن نتعفف عن ذلك ولكن هاد  النجاح ديالنا والإقبال ديالكم للحزب يشكل عليهم ضغط نفسي ومرض ندعو لهم بالشفاء”.

وفي لقاء مماثل بمدينة جرسيف صباح اليوم الأحد، قال أوجار إن المواطنين هم من اختاروا مرشحي الحزب للانتخابات المقبلة، مشيرا إلى اعتماد حزبه استراتيجية الاستماع.

 وأبرز أوجار أن الأحرار  جال ربوع الوطن للتحضير للبرنامج الانتخابي، بالاعتماد على استراتيجية الاستماع للمواطنين وإشراكهم في عملية التحضير، مبرزا أن حزب الحمامة يقوم بسياسة نزيهة ونظيفة ومن خلال الإقناع. 

وأوضح أن جاذبية الحزب لدى المواطن تقَوّت لرغبة عدد من الفئات في التغيير، كما أن التجمع الوطني للأحرار مد يده لجميع الطاقات الحية بالبلاد، مضيفاً  أن الحزب ومرشحيه، منفتحون على جميع القوى السياسية “لأننا نضع كفاءاتنا رهن الوطن”،  يضيف أوجار. 





Source link

الطالبي العلمي يدعو للارتقاء بالخطاب السياسي واحترام واجب التحفظ ويؤكد أن الضربات والهجمات لن تثني “الأحرار” عن مواصلة المسار


انتقد رشيد الطالبي العلمي، عضو المكتب السياسي لحزب التجمع الوطني للأحرار، ووكيل اللائحة التشريعية للحزب بتطوان، ما آل إليه الخطاب السياسي قبل انتخابات 8 شتنبر، مشيرا إلى أن ما يتعرض له “الأحرار” ورئيسه أخنوش ليست وليدة اليوم بل يتكرر ذلك بسبب النجاح الذي يحققه الحزب والعمل الدؤوب الذي يبصم عليه.

وشدّد الطالبي العلمي، في مداخلته في اللقاءين التواصليين للحزب بقيادة الرئيس عزيز أخنوش أمس السبت، بكل من وزان وتطوان، على أن التجمع الوطني للأحرار، لم يتوقف عن العمل طيلة السنوات الخمس الأخيرة، في وقت كان الخصوم السياسيين يتوقعون أن يوقف الحزب هذه الدينامية في أية لحظة.

وأضاف الطالبي العلمي، أن الحزب برئاسة عزيز أخنوش وقياداته ومناضلاته ومناضليه، وعلى الرغم مما يتعرض له من ضربات وهجمات وسب وأكاذيب وإشاعات لم يتوقف، مردفا “حنا يلاه بدينا، لأننا حاملين مع الرئيس هم هاد المشروع، وغادي نمشيو تال النهاية”.

وفي سياق متصل، لم يفوّت الطالبي الفرصة دون الرد على بعض التصريحات الأخيرة التي تهجم من خلالها بعض القادة السياسيين على حزب التجمع الوطني للأحرار، قائلا: “يمكن مترشح عادي يقول مثل هاد الكلام كنعذروه، ولكن تجي من وزير سابق وكيقول للمواطنين متصوتوش على الحمامة، هذا دابا يصوتو عليه الناس؟”.

وأكد المتحدث نفسه على ضرورة الارتقاء بالخطاب السياسي واحترام واجب التحفظ، مردفا “هذا إنسان حقود لا يصلح أن يكون مسؤولا”، مضيفا “الحمامة عندها نسائها ورجالها اللي كيصوتو عليها.. حنا جينا نخدمو واللي كيسب لعقم في الإنتاج الفكري، ولأنه فقد قاعدته الشعبية اللي غادي تصوت عليه”.

وأشار الطالبي العلمي إلى أن التجمعيّين سيواصلون العمل، على غرار السنوات الماضية، خدمة للمواطنين.

أما بالنسبة للائحة حزب “الأحرار” بتطوان، أوضح العلمي أن الأحرار كانت لديه صعوبة في حصر اللوائح الانتخابية بتطوان بسبب الإقبال الكبير، مؤكدا أن من لم تسعفهم الفرصة للترشح ضمن اللوائح الانتخابية ظلّوا مع الحزب ويدافعون عنه، مضيفا “لائحتنا هي الأفضل والأجوَدُ في تطوان، وهذا بشهادة الجميع، ونحن نعمل بتفانٍ بدون سبّ أحد، وتغطية الدوائر الانتخابية وصلت لأول مرة إلى 80 في المائة بتطوان”.

واعتبر الطالبي العلمي أن هذا تم بفضل المنهجية وطريقة اشتغال الرئيس عزيز أخنوش وأهدافه والدينامية التي خلقها منذ قيادته للحزب، مضيفا “لقد أضحى هناك إيمان لدى فئة واسعة من المغاربة بأن التغيير للأفضل هو مع التجمع الوطني للأحرار، المواطنون يثقون في الحزب، وسيكونون إلى جانبه في الانتخابات”.





Source link

أخنوش من ورزازات: الأحرار لم يتخذ الشباب شعاراً وإنما قناعةً بضرورة إشراكهم في عملية صنع القرارات


ناشد عزيز أخنوش رئيس التجمع الوطني للأحرار ساكنة مدينة ورزازات للإقبال على التصويت يوم 8 شتنبر وإقناع محيطهم بذلك، معتبراً أن أمل التغيير لن يتأتى إلا بالمشاركة الفاعلة والتعبير عن الاختيار السليم، وأن العزوف أو الحياد ليس حلاً لما تعانيه المدينة والمغرب ككل من مشاكل تنموية.

وأوضح أخنوش في لقاء بمدينة ورزازات، أن الأحرار اكتسب جاذبية كبيرة، بنسائه ورجاله وشبابه، الذي وجد مكانته داخل الحزب، ولم يتخذه يوماً مجرد شعار، وإنما آمن باقتناع بضرورة إشراكه في عملية صنع القرارات، وتدبير الشأن المحلي والوطني.

ولقي عزيز أخنوش استقبالا كبيرا من طرف ساكنة ورزازات، التي تفاعلت مع برنامجه الانتخابي، وانتقد عزيز أخنوش عدم مواكبة ودعم قطاع الصناعة السينمائية بورزازات، وتأسف عن إجهاض مشروع “وان سطوب شوب” الذي بدأ الاشتغال عليه منذ سنة 2013 في إطار الاستراتيجية الوطنية لتطوير الصناعة السينمائية بالمغرب.

وسبق لمجلس جهة سوس ماسة درعة خلال الفترة التي ترأسه عزيز أخنوش، أن رصد دعما ماليا بقيمة 3 ملايين درهم للنهوض بالقطاع السينمائي، بالإضافة إلى إحداث “لجنة الفيلم” حينما كان الراحل نور الدين الصايل يترأس للمركز السينمائي المغربي.

وتأسف رئيس حزب التجمع الوطني للأحرار لعدم استمرارية مواكبة ودعم مشاريع الصناعة السينمائية بعد إحداث جهة درعة تافيلالت واختيار مدينة الرشيدية عاصمة الجهة، ولم يحظى القطاع باهتمام المجلس مما أثر سلبا على عمل لجنة الفيلم وتراجع الصناعة السينمائية بسبب غياب تصور حول ذلك.

وأَضاف أخنوش قائلا “هذا هو الفرق بين أُناس لهم غيرة على المنطقة ويُحسنون التسيير وبين أُناس رغم أنهم فقدوا الأغلبية في التسيير يفتقدون أيضا للغيرة على المنطقة، ولابد من المحاسبة على هدر الزمن التنموي”.

في هذا الصدد، دعا أخنوش أعضاء الحزب وأنصاره وعموم المواطنين إلى المشاركة المكثفة في اقتراع يوم 08 شتنبر واختيار المرشحين الذين يتوفرون على الكفاءة ولهم غيرة على المنطقة، من أجل بناء المستقبل و مرحلة جديدة تختلف عن العشر سنوات الماضية.

كما أكد في كلمته أن الحزب يتوفر على كفاءات وأطر مشهود لها بالصدق والتضحية، ووضع ثقته في الشباب الذين ترشحوا في العديد من الدوائر، خاصة في الدائرة الانتخابية لإقليم ورزازات التي ترشح فيها يوسف شيري وكيلا للائحة التشريعية لحزب التجمع الوطني للأحرار.





Source link

أخنوش من زاكورة: 8 شتنبر يوم تاريخي لمن يريد البديل وأدعو المغاربة للتوجه لصناديق الاقتراع


حلّ عزيز أخنوش رئيس التجمع الوطني للأحرار بمدينة زاكورة، الجمعة، وذلك في إطار الحملة الانتخابية في المدن المغربية لدعم مرشحي الأحرار لإنتخابات 2021 التشريعية والجهوية والجماعية.

وأكد أخنوش، في كلمة بالمناسبة، أن “يوم الأربعاء 8 شتنبر الجاري، يوم تاريخي بالنسبة لمن يريد البديل، والمغاربة مطالبون بالإقبال على صناديق الاقتراع”.

وأشار رئيس “الأحرار”، إلى أنه رغم الجاذبية التي يحظى بها حزب التجمع الوطني للأحرار، سواء لدى المواطنين أو عبر وسائل التواصل الاجتماعي، إلا أن ذلك يجب أن يترجم يوم الاقتراع من خلال الإقبال على صناديق التصويت واختيار البديل، والبديل حسب أخنوش، هو الكفاءات التي قدمها حزب الأحرار.

وجدد زعيم التجمعيين، التأكيد على أن المغاربة يثقون في حزب التجمع الوطني للأحرار، لأنهم يعرفون أن “نيتنا مزيانة”.

ولفت أخنوش الانتباه إلى أن زاكورة تحظى بمكانة خاصة في التجمع الوطني للأحرار، قائلاً “اشتغلنا مع عدد من المواطنين وأنجزنا عدد من المشاريع وأنا رئيس جهة على رأسها مطار المدينة وفك العزلة عن عدد من الدواوير، وكوزير فلاحة زرت المدينة مرات عديدة كان آخرها لإعطاء إنطلاقة مشروع فلاحي بمحاميد الغزلان، وقد خص مخطط المغرب الأخضر الناجح زاكورة بعدد من المشاريع، كما أنها حاصرة في الاستراتيجية الجديدة للفلاحة، مشاريع المنطقة ستكون ذات أولوية وسنترافع من أجل خفض التهميش على المنطقة بالتركيز على مشاكل الصحة والماء والتمدرس”.

من جهة أخرى، بسط عدد من الفاعلين المدنيين والسياسيين في هذا اللقاء مشاكل المدينة، آملين في حلها خلال الولاية الحكومية المقبلة.
وأشاروا إلى قلة الأطر الطبية والتخصصات في المراكز الموجودة على قلتها وعدم استقرار الأطر الطبية في المنطقة ، وفي مجال التعليم أكدوا على أن المدينة تعرف هدراً مدرسياً بسبب بعد المؤسسات التعليمية وتكاليف التمدرس، وانعدام وجود نواة جامعية أو مراكز للتكوين المهني.

وأوضحوا أن المدينة تعاني مشكل الركود الإقتصادي و قلة فرص الشغل وضعف البنية التحتية وضعف شبكة الإنارة العمومية والتطهير والطرق الفرعية، فضلا عن مشكل الفرشة المائية وقلة المياه التي تهدد الواحة والفلاحة عموما بالإقليم.





Source link

Rassemblement National des Indépendants - Tous droits sont réservés 2020 ©
Français