fbpx

انتخاب أخنوش رئيساً للمجلس الجماعي لمدينة أكادير


انتخب عزيز أخنوش رئيساً للمجلس المجلس الجماعي لمدينة أكادير، اليوم الجمعة 24 شتنبر 2021. 

وجرى انتخاب أخنوش، المرشح الوحيد لمهام رئاسة المجلس،  بتصويت 51 عضواً بالمجلس لصالحه.

وقال أخنوش في كلمة له، عقب انتخابه رئيساً، إنه منفتح للعمل مع جميع أعضاء المجلس وليس فقط المكتب المسير، للنهوض بالمدينة. 

وأضاف أخنوش، إن الرهان الكبير للمدينة يتمثل في تنفيذ الأوراش الملكية، التي خصّها جلالة الملك لأكادير، وجعلها مدينة ثقافية ورياضية، ومدينة ذكية للشباب، وذات جاذبية سياحية عالمية، وصناعية تخلق مناصب الشغل.  

ونوه أخنوش بالثقة التي حظي بها من طرف أعضاء المجلس، ومواطنات ومواطني مدينة أكادير، معتبراً أنه تشرف برئاسة مجلس المدينة، وأنه سيعمل مع جميع الفرقاء السياسيين، وبتشاور مع المواطنين في جو تسوده الديمقراطية وقيم التشاركية، لحل جميع مشاكل المدينة، وحتى المدن المحيطة بها، معتبراً أن التنمية الشاملة في قلب مهامه وأولوياته، وذلك في احترام تام لسلطة الوالي. 

في الاتجاه ذاته، صوت أعضاء المجلس الجماعي لجماعة أكادير على لائحة نواب رئيس المجلس عزيز أخنوش، وهم على التوالي، محمد بودرقة، والبشير بنحماد، وعبد الغني بوعيشي، وعبد الله بوالغماير، وفاطمة أمزيل، والحسين أبودرار، ومحند اكرنان، والحبيب اعريس، وفاطمة الزهراء أبوزيد.

وسبق لأخنوش أن قدم رؤية ”أكادير…حاضرة المستقبل”، وأعضاء فريق الأحرار المرشحين في اللائحة المحلية لجماعة أكادير في إطار استحقاقات 8 شتنبر، كما سبق وأطلع رئيس الحزب الرأي العام ووسائل الإعلام على مضامين برنامجه الخاص بتطوير الجماعة خلال 10 سنوات المقبلة عبر تنزيل 5 التزامات، و25 إجراء، و50 تدخلا عمليا.

وتتميز رؤية ”أكادير…حاضرة المستقبل” التي وضعها فريق حزب التجمع الوطني للأحرار بقيادة عزيز أخنوش في جماعة أكادير، بأنها رؤية تهدف إلى تغيير المعيش اليومي للساكنة، وبأنها رؤية تنظر إلى أكادير كحاضرة مرتبطة بمحيطها الجغرافي، وهي رؤية تضع الساكنة في صلب التنمية، كما أنها رؤية لا تحمل فقط طموحا وطنيا، بل دوليا، فضلا عن كونها رؤية تلتزم بحكامة جيدة.

وتعهد عزيز أخنوش أنه سيبذل كل الجهود الكفيلة بتنزيل 5 التزامات يقدمها كوعود لساكنة أكادير في إطار رؤية ”أكادير…حاضرة المستقبل”.





Source link

Rassemblement National des Indépendants - Tous droits sont réservés 2020 ©
Français